أمريكا "مستعدة للتباحث مع روسيا لإنشاء مناطق حظر طيران" في سوريا

آثار غارة في سوري مصدر الصورة Reuters
Image caption تعتبر أمريكا أن فرض حظر طيران في سوريا سوف يحرم القوات الموالية للأسد والجيش الروسي من استخدام الطائرات الحربية التي يقتل كثير من المدنيين في غاراتها.

أبدت الولايات المتحدة الأمريكية استعدادها لأن تبحث مع روسيا إقامة مناطق حظر طيران في سوريا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إن الولايات المتحدة "مستعدة لأن تعمل مع روسيا بشأن إنشاء مناطق حظر طيران لتحقيق الاستقرار في سوريا".

جاءت تصريحات تيلرسون في بيان قبل يومين من أول لقاء قمة مباشر بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة العشرين في مدينة هامبورغ بألمانيا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي إن روسيا لديها "مسؤولية خاصة" للمساعدة فى تحقيق الاستقرار فى سوريا التى تمزقها الحرب، وإنها "ملزمة بمنع استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيماوية".

وروسيا هي الحليف الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، إذ تدعمه عسكريا وسياسيا، ما مكن القوات الموالية له من مواجهة جماعات المعارضة المسلحة، بما فيها تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت الولايات المتحدة قد قصفت قاعدة جوية في سوريا في شهر أبريل نيسان الماضي بعد اتهامها نظام حكم الرئيس السوري بشن هجوم كيماوي في بلدة خان شيخون، أسفر عن مقتل عشرات المدنيين.

وقال تيلرسون إن الولايات المتحدة "مستعدة لاستكشاف إمكانية إقامة آليات مشتركة مع روسيا لضمان الاستقرار، بما في ذلك مناطق حظر الطيران، ونشر مراقبين لوقف إطلاق النار على الأرض، والتنسيق لتوصيل المساعدات الإنسانية".

وتابع "إذا عمل بلدانا معا على تحقيق الاستقرار على الأرض، فإن هذا سيضع أساسا للتقدم في مسار التسوية لمستقبل سوريا السياسي".

ودأبت واشنطن على الإصرار على أن أي نجاح أي تسوية سياسية في سوريا مرهون برحيل الأسد. غير أنه تعطي في الفترة الأخيرة أولوية لمواجهة تنظيم الدولة.

المزيد حول هذه القصة