قائد عسكري أمريكي: يجب على العراق منع ظهور نسخة جديدة من تنظيم الدولة الإسلامية

ليفتنانت جنرال ستيفن تاونسند مصدر الصورة THOMAS WATKINS/AFP/Getty Images
Image caption حذر ليفتنانت جنرال ستيفن تاونسند بأن الحرب ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية لم تنته

حذر ضابط كبير في الجيش الأمريكي في العراق بأن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية لم تنته بعد رغم الانتصار "التاريخي" في الموصل.

وقال ليفتنانت جنرال ستيفن تاونسند في مقابلة مع بي بي سي إن " مقاتلي تنظيم الدولة ما زالوا في العراق".

وقال تاونسند إنه "على الحكومة العراقية الآن محاولة التواصل مع العراقيين السنة لوقف التنظيم الجهادي من طرح نفسه بصورة جديدة".

واشار تاونسند إلى أن على العراقيين "التواصل والتصالح مع العراقيين السنة وجعلهم يشعرون بأن الحكومة العراقية تمثلهم".

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس العراقي حيدر العبادي رافعاً العلم العارقي بعد اعلان النصر في الموصل

"إعلان النصر"

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، قد أعلن الاثنين رسميا الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل.

واستغرقت معركة الموصل نحو تسعة أشهر، وأدت إلى الكثير من الخسائر المادية، ومقتل آلاف المدنيين، ونزوح أكثر من 920 ألفا آخرين.

ورفع العبادي العلم العراقي احتفالاً بالنصر ، وقال في خطابه "أعلن من هنا نهاية وانهيار دولة الزيف والإرهاب التي أعلنها تنظيم داعش من الموصل".

مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت منظمة العفو الدولية (امنستي) إن العراق وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استخدموا القوة المفرطة في مناطق تعج بالمدنيين

"قوة مفرطة"

وفي تقرير لها، قالت منظمة العفو الدولية (امنستي) إن العراق وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استخدموا القوة المفرطة في مناطق تعج بالمدنيين.

واتهمت (امنستي) عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بارتكاب الكثير من الانتهاكات.

وقال قادة في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الذي وفّر دعما جويا وبريا للقوات العراقية، إن "القتال داخل المدينة كانت الأشد من نوعه منذ الحرب العالمية الثانية".

وأعلن العبادي الانتصار رسمياً في الموصل من داخل مقر عمليات تابع لقوات مكافحة الإرهاب التي كانت من أوائل قوات النخبة التي تدخل الموصل في تشرين الثاني/نوفمبر.

وهنأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره العراقي باستعادة الجيش العراقي لمدينة الموصل قائلاً إن " الموصل تحررت من كابوسها الطويل تحت حكم تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف ترامب في بيان له "ننعي مقتل الآلاف من العراقيين الذين قتلوا بوحشية على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية، وملايين العراقين الذين عانوا تحت أمره هذا التنظيم".

ووعد ترامب في بيان له بـ " تدمير شامل" للجهاديين.

وأكد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أنه في الوقت الذي يتوجب على القوات العراقية تمشيط المدينة القديمة من المتفجرات ومن عناصر تنظيم الدولة، فإن قوات الأمن العراقية تسيطر بقوة على الموصل.

مصدر الصورة Reuters
Image caption اضطر العبادي إلى تأجيل "خطاب النصر" الأحد بسبب وجود جيوب مقاومة داخل المدينة القديمة على الضفة الغربية لنهر دجلة

واضطر العبادي إلى تأجيل "خطاب النصر" الأحد بسبب وجود جيوب مقاومة داخل المدينة القديمة على الضفة الغربية لنهر دجلة.

وتقول القوات العراقية إنه ما يزال هناك فقط العشرات من عناصر تنظيم الدولة مع زوجاتهم وأولادهم الذي يستخدمهم كدروع بشرية.

وسمع دوي لإطلاق النار وانفجارات من الموصل الاثنين.

وقد أوقعت المعارك دمارا كبيرا في الموصل، وتقدر الأمم المتحدة عدد البنايات التي دمرت بنحو 5000 بناية، بالإضافة إلى 490 بناية دمرت في المدينة القديمة وحدها.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، ليز غراندي، إنه "من السار جداً معرفة أن العملية العسكرية في الموصل انتهت"، مضيفة أن القتال توقف إلا أن الأزمة الإنسانية لم تتوقف".

وأضافت أن" الكثير من العراقيين الذين هربوا من الموصل، خسروا كل شيء، وهم بحاجة إلى مأوى ومأكل ورعاية صحية وخدمات طارئة"، مشيرة إلى أن ما اختبره الشعب العراقي لا يمكن تصوره".

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيطر تنظيم الدولة على الموصل في يونيو/حزيران في عام 2014

"الخلافة الإسلامية"

وسيطر تنظيم الدولة على الموصل في يونيو/حزيران في عام 2014، معلنا عن "الخلافة الإسلامية"، التي تضم أراض في كل من العراق وسوريا.

وأعلن أبو بكر البغدادي تأسيس "دولة الخلافة" من مسجد النوري في الموصل، الذي دمره التنظيم بعدها بثلاث سنوات، في ما وصفه العبادي حينها بأنه إعلان هزيمة.

وقال مراسل بي بي سي ، جوناثان بيل في الموصل إن "الجهاديين خسروا عسكرياً في المدينة، إلا أنها ليست نهايتهم في العراق أو لأيدولوجيتهم الملتوية".

ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على ثلاث مناطق في العراق ألا وهي : حول الحويجة التي تبعد 130 كلم جنوب شرق الموصل ، وتلعفر ومن آنا إلى وادي نهر الفرات.

ويتواجد التنظيم على طول نهر الفرات في سوريا بما في ذلك في البوكمال والميادين، إلا أنه محاصر في معقله في الرقة من قبل المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption احتفالات القوات العراقية بالنصر

المزيد حول هذه القصة