واشنطن وأزمة الخليج: رسائل ومواقف متضاربة

مصدر الصورة AFP
Image caption ترامب زار السعودية والتقى بقادة الخليج في أول زيارة له إلى الخارج

لم تكد تنتهي أول زيارة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الخارج حتى اندلعت أزمة الخليج، الازمة بين قطر من جهة والسعودية والامارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، وهي الأزمة التي ما زالت تتوالى فصولها دون ان يلوح في الأفق ما يشير إلى إمكانية حلها قريبا.

الملفت أن لجميع هذه الدول ، اطراف الأزمة، علاقات وطيدة مع الولايات المتحدة وبالتالي كان يفترض أن تسعى واشنطن إلى حل هذه الأزمة قبل ظهورها إلى العلن عبر القنوات الدبلوماسية. كما أنه من المستبعد أن تكون هذه الدول قد اتخذت هذا الموقف من قطر بين ليلة وضحاها ودون أن تطلع واشنطن على ما تنوي القيام به أو تتطلع واشنطن على تنوي هذه الدول القيام به حتى لو شاءت هذه الدول عدم إطلاعها على ذلك.

تضارب

الموقف الأمريكي من هذه الأزمة أبرز مرة أخرى التناقضات والمواقف المتضاربة لأركان إدارة ترامب, بين البيت الأبيض والمؤسسة الأمريكية ممثلة بوزارتي الخارجية والدفاع تحديدا.

خلال زيارة ترامب إلى السعودية والتي جرى خلالها التوقيع على عقود لشراء أسلحة أمريكية بأكثر من مائة مليار دولار، تم الاحتفاء به من قبل الحكومة السعودية بشكل غير معهود وجرى تقليده أرفع الاوسمة في السعودية، وافتتح إلى جانب العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "المركز العالمي لمحاربة الفكر المتطرف" في العاصمة السعودية الرياض.

وعقب إعلان الدول الأربع عن سلسلة اجراءات ضد قطر سارع ترامب إلى الإعلان عن تأييده لهذه الاجراءات وقال عبر سلسلة تغريدات له: "خلال زيارتي للشرق الأوسط أكدت ضرورة وقف تمويل الأيدولوجية المتطرفة والقادة أشاروا إلى قطر - انظر!"

وأضاف: "من الجيد رؤية أن زيارتي للسعودية مع الملك (العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز) و50 دولة تؤتي ثمارها. قالوا إنهم سيتخذون نهجاً صارماً ضد تمويل الإرهاب، وكل المؤشرات كانت تشير إلى قطر. ربما سيكون هذا بداية النهاية لرعب الإرهاب".

وقبل ذلك بأيام قليله كان ترامب قد التقى بأمير قطر تميم بن حمد في القمة الامريكية الاسلامية التي عقدت خلال زيارته للسعودية التقى وهو الذي صرح للصحفيين بحضور تميم وعقب الاجتماع : "نحن أصدقاء، وقد ارتبطنا بصداقة غير مباشرة منذ مدة طويلة مع الأمير، وعلاقتنا جيدة للغاية. لدينا الآن نقاشات جدية دائرة ومن بين الأمور التي سنبحثها شراء الكثير من معداتنا العسكرية الرائعة. لا أحد يصنع هذه المعدات بالجودة التي تصنعها أمريكا، وهذا يعني توفير وظائف في أمريكا كما يعني أيضاً زيادة الأمن هنا، لذلك شرف لي أن أكون هنا وأنا شاكر لك كثيراً" موجها كلامه لتميم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption اشاد ترامب بقطر وبعلاقات بلاده معها

"أحدث القدرات العسكرية"

وجرت ترجمة ذلك عمليا عبر الإعلان في 14 يونيو/ حزيران 2017 عن صفقة بقيمة 12 مليار دولار أمريكي لبيع قطر أحدث الطائرات الامريكية المقاتلة خلال زيارة وزير الدفاع القطري خالد العطية للولايات المتحدة.

وقالت وزارة الدفاع الامريكية - البنتاجون - في بيان لها "إن الصفقة ستمنح قطر أحدث القدرات العسكرية وستزيد التعاون الأمني والعملياتي بين الولايات المتحدة وقطر"، التي اتهمها ترامب قبل أيام قليلة بدعم التطرف.

وكانت الولايات االمتحدة وقطر قد وقعتا العام الماضي صفقة بقيمة 21 مليار دولار لشراء 72 طائرة مقاتلة من طراز اف 15 وقد وافق الكونجرس الامريكي على الصفقة قبل نشوب الأزمة الحالية.

كما أن قطر تستضيف أكبر قاعدة جوية امريكية في الخارج، قاعدة العديد التي تضم عشرات الطائرات المقاتلة و مقر القيادة المركزية الامريكية التي تدير العمليات العسكرية الامريكية في الشرق الاوسط التي تشمل العراق وسوريا والجزيرة العربية.

اتخذ وزير الخارجية الامريكي ريكس تليرسون موقفا أكثر حذرا، متفاديا اتخاذ موقف من ازمة الخليج في البداية بعكس ترامب الذي بدا أنه يقف إلى جانب السعودية والامارات، وفيما بعد تبنى موقفا يتعارض الى حد ما مع موقب ترامب، وانتقد ضمنا الاجراءات السعودية والاماراتية، داعيا السعودية إلى تخفيف الحصار المفروض على قطر وأوضح ان الحظر يعيق عمليات محاربة تنظيم "الدولة الاسلامية" ويؤدي الى نقص في الغذاء في قطر.

وبعدها بساعات قليلة صرح ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الابيض "إن قطر تمول الارهاب وعلى مستوى عال وعليها وقف ذلك" ، معارضا موقف تليرسون.

وقامت الخارجية الامريكية باجراء سلسلة اتصالات مع قادة المنطقة لمنع زيادة حدة التوتر والتصعيد ودعت إلى إعطاء الوساطة الكويتية فرصة لإيجاء حل لهذه الأزمة وهو ما فشلت فيه.

كما قام تليرسون مؤخراً بجولة في المنطقة في إطار الجهود الامريكية لإيجاد تسوية لهذه الأزمة لكنه أخفق وغادر المنطقة دون تحقيق تقدم يذكر سوى توقيع على اتفاقية مع قطر لـ "محاربة الارهاب وتمويلة" .

مصدر الصورة Reuters
Image caption قادة العديد في قطر هي أكبر قاعدة جوية امريكية في الخارج

أما وزارة الدفاع الامريكية فقد نأت بنفسها عن هذه الأزمة ولم تدخل على خطها إلا فيما يتعلق بأثرها على جهود واشنطن في الحرب على "الدولة الاسلامية"، حيث أكدت على أهمية العلاقات مع قطر وأن واشنطن تشعر بالامتنان للمساعدة التي تقدمها الدوحة للوجود العسكري الأمريكي هناك.

وقال الناطق باسم باسم القيادة المركزية الامريكية لدى اندلاع الأزمة في بيان له "ندعو جميع شركائنا في المنطقة إلى السعي للوصول إلى حلول مشتركة تحقق الاستقرار في المنطقة".

فشل واشنطن في تحقيق اختراق في الأزمة الخليجية واصرار كل طرف على مواقفه يشير إما إلى عدم جدية واشنطن في وضع نهاية لهذه الازمة أو تراجع دورها في المنطقة وتآكل هيبتها حتى بين حلفائها التقليديين.