اتفاق لوقف إطلاق النار قرب دمشق بوساطة مصرية

مصدر الصورة Reuters
Image caption مدينة دوما هي اكبر مدن الغوطة الشرقية ولحق بها دمار شديد

أعلن الجيش السوري عن وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف العاصمة السورية دمشق اعتباراً من منتصف نهار السبت 22 يوليو/تموز 2017 بالتوقيت المحلي.

ونقلت وكالة انباء سانا الحكومية عن بيان للجيش جاء فيه "أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق لوقف الأعمال القتالية في الغوطة الشرقية بريف دمشق".

وأكد رئيس الهيئة السياسية لـ "جيش الإسلام" محمد علوش التوصل لاتفاق "تخفيف التصعيد" في منطقة الغوطة الشرقية قرب العاصمة السورية دمشق.

وقال علوش المقيم في السعودية "نعم الاتفاقية تمت والآن دخلت حيز التنفيذ، وتؤدي إن شاء الله إلى فك الحصار عن الغوطة وإدخال كافة المواد الإنسانية والمحروقات إلى الغوطة".

وأضاف علوش، "ستكون هناك نقاط للفصل بيننا وبين النظام، وهذا يعتبر جزءا من الحل السياسي أو تمهيدا للحل السياسي وفق القرارات الدولية"

والغوطة الشرقية هي من بين المناطق الأربع التي تشملها خطة "خفض التصعيد" التي أبرمتها روسيا وإيران حليفتا الحكومة السورية وتركيا الداعمة للمعارضة في أيار/مايو الماضي، لكن الخلافات بشأن الجهات التي ستراقبها وحدود هذه المناطق الأربع أخرت تطبيقه.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اعلنت في وقت سابق اليوم أن قيادة القوات الروسية في سوريا أبرمت مع المعارضة السورية اتفاقا حول آلية عمل منطقة "وقف التصعيد" في الغوطة الشرقية.

وأشارت المصادر الروسية إلى أن الجانبين قررا بموجب الاتفاق الذي تم بوساطة مصرية، تسيير أول قافلة مساعدات إنسانية إلى المنطقة المذكورة وإجلاء أول دفعة من المصابين والجرحى اعتبارا من 22 من يوليو /تموز الجاري.

مصدر الصورة EPA
Image caption جيش الاسلام اكبر فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية

وورد في بيان الوزارة : "لقد رسم الاتفاق المبرم اليوم حدود منطقة وقف التصعيد في الغوطة الشرقية، وحدد مواقع انتشار قوات الفصل والرقابة في الغوطة وصلاحياتها، كما حدد خطوط إيصال المساعدات الإنسانية وممرات عبور المدنيين".

وأشارت الوزارة إلى أن اتفاق الغوطة الشرقية جاء نتاجا للمفاوضات التي جرت في القاهرة مؤخرا بين ممثلين عنها والمعارضة السورية المعتدلة.

ومن بين بنود الاتفاق رسم الحدود الجغرافية للمنطقة موضوع الاتفاق وانتشار القوات التي ستتولى مراقبة وقف اطلاق النار.

يذكر ان "جيش الاسلام" المقرب من السعودية هو اكبر فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية. كما تنتشر فيها فصائل اخرى. وشهدت المنطقة اشتباكات متكررة بين هذه الفصائل.

المزيد حول هذه القصة