هيومن رايتس ووتش: قوات الأمن السعودية "تغلق" بلدة العوامية

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن قوات الأمن السعودية طوقت بالكامل بلدة العوامية مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن قوات الأمن السعودية طوقت بالكامل بلدة العوامية

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية إنها تعتقد أن قوات الأمن السعودية "أغلقت" بلدة العوامية التي تسكنها أغلبية شيعية، وذلك في إطار مواجهتها المستمرة مع مسلحين لاذوا بها.

ودعت المنظمة، التي تتخذ من مدينة نيويورك مقرا لها، السلطات السعودية إلى اتخاذ "خطوات فورية للسماح للسكان بالعودة الآمنة إلى منازلهم والسماح للمحلات التجارية والعيادات بإعادة فتح أبوابها وتعويض السكان عن أي أضرار لحقت بممتلكاتهم".

وأفادت تقارير مؤخرا بسقوط قتلى وفرار المئات من العوامية، حيث تحاول السلطات هدم شوارع ضيقة تقول إن مسلحين اختبأوا فيها.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن قوات الأمن السعودية ينبغي عليها أن تقدم الخدمات الأساسية للسكان العالقين هناك لضمان حركتهم بحرية.

واتهمت السعودية "إرهابيين" وتجار مخدرات بالوقوف وراء اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن السعودية أدت إلى مقتل مدنيين وأفراد من قوات الأمن منذ مايو/أيار الماضي.

وقالت المنظمة الدولية المعنية بحقوق الإنسان إن صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها في شهر فبراير/شباط وشهر أغسطس/آب أظهرت أن أجزاء واسعة من البلدة بما في ذلك البنية التحتية التي يستخدمها المدنيون قد أصيبت بأضرار كبيرة.

وتشهد بلدة العوامية اضطرابات ومواجهات مع قوات الأمن منذ شهور.

وكانت العوامية موطن رجل الدين الشيعيالبارز، نمر النمر، الذي أعدمته السلطات قبل عام ونصف العام.

وشهدت البلدة احتجاجات قصيرة عام 2011 ألهمها ما يسمى بالربيع العربي الذي شهدته بعض البلدان العربية.

Image caption العوامية بالمنطقة الشرقية

المزيد حول هذه القصة