كشف مخطط لتفجير طائرة أسترالية بقنبلة مخبأة في دمية "باربي"

فريق مكافحة المفرقعات مصدر الصورة AFP
Image caption أكد وزير الداخلية اللبناني أن أمتعة كانت تحتوي على عبوة ناسفة ضبطت على أيدي السلطات في بلاده

قال وزير الداخلية اللبناني إن خلية إرهابية حاولت تفجير طائرة قادمة من أستراليا باستخدام عبوات ناسفة مخبأة في دمية "باربي"، وآلة لفرم اللحوم.

وأضاف أن عامر الخياط خطط لتفجير عبوة ناسفة زمنية يمكن ضبطها للانفجار بعد عشرين دقيقة في طائرة ركاب أسترالية على متنها 400 مسافر كان من المفترض أن تهبط في أبو ظبي في الإمارات.

وقالت تقارير إن العملية ألغيت بعد اكتشاف الأمتعة التي كانت تحتوي على العبوات الناسفة.

وألقت قوات مكافحة الإرهاب في سيدني في أستراليا القبض على أربعة أسخاص في يوليو/ تموز الماضي أثناء مداهمات لبعض المواقع.

وأطلق سراح اثنين من الأربعة المعتقلين، لكن الاثنين الآخرين، وهما الأخوان خالد الخياط ومحمود الخياط، وجهت إليهما تهمة "التجهيز، أو التخطيط لهجوم إرهابي".

وأكدت السلطات الأسترالية في ذلك الوقت أن القبض على المتهميْن جاء بناء على كشف خطة لإسقاط طائرة.

واعتقدت السلطات بعد اعتقال المتهميْن أن الخطة استهدفت إسقاط طائرة تابعة لخطوط الاتحاد الجوية كان من المفترض أن تقلع من مطار سيدني في 15 يوليو/ تموز الماضي.

ووصف مايكل فيلان، نائب رئيس الشرطة الفيدرالية الأسترالية، الشهر الماضي الخطة بأنها كانت "الأكثر تعقيدا بين خطط الهجمات الإرهابية التي شهدتها البلاد."

وأضاف أن مكونات العبوات الناسفة أرسلت عبر الشحن الدولي بمعرفة أحد أعضاء تنظيم الدولةالإسلامية إلى المتهمين في أستراليا.

مصدر الصورة AFP
Image caption تضاربت رواية وزير الداخلية اللبناني مع رواية نائب الشرطة الفيدرالية في أستراليا مايكل فيلان

وأشارت تقارير إلى أن الأخ الرابع، طارق، كان عضوا بارزا في التنظيم في مدينة الرقة السورية.

وعقدت الداخلية اللبنانية مؤتمرا صحفيا أكد فيه وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أن عامر الخياط أُجبر على إلغاء الخطة والسفر إلى لبنان دون أمتعته بعد التحفظ عليها.

لكن رواية المشنوق تتعارض مع رواية السلطات في أستراليا التي زعمت أن الشقيق المسافر للمتهمين كان يرتدي العبوة الناسفة.

وقال الوزير اللبناني إنه نسق مع الحكومة الأسترالية على أعلى مستوى لإحباط ذلك المخطط.

كما قال إن الإخوة كانوا خاضعين للمراقبة لما يزيد على السنة منذ سفر أحدهم إلى سوريا.

وقالت السلطات الأسترالية إن الإخوة المعتقلين في الوقت الراهن كانوا يجهزون لهجوم بعبوة ناسفة كيماوية بعد فشل مخطط الهجوم الأول.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة