أطفال بين القتلى في ضربة جوية بمنطقة سكنية في صنعاء

مصدر الصورة Reuters

قُتل تسعة أشخاص على الأقل، بينهم أطفال، في ضربة جوية بمنطقة سكنية في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال شهود إن بنايتين بجنوب المدينة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، دُمّرتا في الضربة الجوية.

ومنذ عامين، تخوض قوات تحالف بقيادة السعودية معارك ضد الحوثيين، المدعومين من إيران.

وقُتل آلاف المدنيين في الصراع، فيما يواجه اليمن انتشارا للكوليرا ومجاعة محتملة.

وضربت الطائرات، المعتقد أنها تابعة للتحالف الذي يدعم الحكومة اليمنية، البنايتين في حي فج عطان بجنوب صنعاء، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

وأبلغ ساكن بالمنطقة يُدعى محمد أحمد الوكالة أنه ساعد في نقل تسع جثث إلى المستشفى.

وقال "انتشلناهم واحدا تلو الآخر من الركام. بعضهم كانوا أطفالا من عائلة واحدة".

وتقول الأمم المتحدة إن 42 مدنيا قتلوا في ضربات جوية للتحالف في أسبوع حتى يوم الخميس.

وكان بين الضحايا 30 شخصا قتلوا في ضربة جوية طالت فندقا بحي أرحب في صنعاء يوم الأربعاء.

كما قُتل 16 مدنيا آخرين على يد الحوثيين أو مسلحين مجهولين، بحسب الأمم المتحدة.

ويدعم التحالف بقيادة السعودية حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحركة الحوثية.

وقُتل أكثر من 8000 شخص وأُصيب 46 ألفا آخرين في الضربات الجوية والمعارك البرية في اليمن منذ مارس/ آذار 2015، بحسب الأمم المتحدة.

وبسبب الصراع، أصبح 20.7 مليون شخص بحاجة لأحد أشكال المساعدة الإنسانية، ونشأت أشد حالة طارئة لأمن الغذاء في العالم، وانتشر مرض الكوليرا الذي يُعتقد أنه أدّى إلى وفاة 2000 شخص منذ أبريل/ نيسان.

وبعد ضربة جوية على منزل في وقت سابق من الشهر، قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، جايمي مكغلودريك، إن كل أطراف الصراع مستمرون في "إظهار تجاهل لحماية المدنيين ومبدأ التمييز بين المدنيين والمقاتلين".

المزيد حول هذه القصة