القوات العراقية تقترب من استعادة تلعفر بالكامل من تنظيم الدولة الإسلامية

مصدر الصورة EPA

بعد ستة أيام من بدء القتال في تلعفر، يبدو أن القوات العراقية على وشك أن تستعيد بالكامل المدينة التي تعتبر واحدة من آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وأعلن الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" أن قطعات الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي ، واللواءين الثاني والحادي عشر في الحشد الشعبي نجحت في تحرير حي المثنى الثانية وسيطرت على مستشفى تلعفر .

وقال الفريق يار الله إن قواته حررت عددا من الأحياء والقرى، مضيفا أن العلم العراقي يرفرف الآن فوق القلعة التاريخية لتلعفر .

وأضاف الفريق يار الله أن المعارك لا تزال مستمرة في الأطراف الشمالية من المدينة القريبة من الحدود مع سوريا بشمال غرب العراق.

ومضى القائد العسكري قائلا إن قواته لا تزال تتعامل مع آخر جيوب التنظيم في المدينة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت القوات العراقية إنها تتعامل مع جيوب التنظيم في تلعفر

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة أن القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة على 1155كم من مجموع مساحة المناطق التي تغطيها والبالغة 1655كم، وبهذا تكون المساحة المتبقية هي 500كم ، أي أن نسبة المساحة المحررة من المساحة الكلية للمدينة تبلغ حتى الآن 70%.

اما المناطق المتبقية شمال تلعفر فهي قرية علو والرحمة شرق تلعفر وناحية العياضية والقرى المحيطة بها.

اما المدينة ومركزها، فقد تحررت ولم يتبق منها سوى حي العسكري والصناعه الشمالية.

وبذلك، تم تحرير 27 حيا من مجموع 29 حي أي بنسبة 94% من نسبة الاحياء الكلية لمدينة تلعفر.

وكان الجيش العراقي قد أعلن أن قواته اخترقت الجمعة دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية داخل مدينة تلعفر، ووصلت إلى وسط الحي القديم بالمدينة والقلعة القديمة في مركز المدينة.

مصدر الصورة EPA
Image caption قصفت القوات الجوية العراقية الجمعة مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في تلعفر

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأحد الماضي عن بدء الهجوم على تلعفر بعد شهر من إعلانه تحرير مدينة الموصل.

وتشير تقديرات إلى أن عدد مقاتلي التنظيم في المدينة يقارب الألفين، بينهم عدد كبير من الأجانب، بينما يتراوح عدد المدنيين الباقين فيها ما بين 10 و40 ألف شخص.

وتقع تلعفر على طريق إمداد استراتيجي على بعد 55 كليومترا غربي الموصل، و 150 كيلومترا غرب الحدود السورية، وقد كانت الإثنية التركمانية هي الغالبة بين سكان تلعفر إذ بلغ تعدادهم نحو 200 ألف نسمة، قبل سقوطها بأيدي التنظيم.

Image caption خريطة تبين موقع مدينة تلعفر في شمالي العراق

المزيد حول هذه القصة