العبادي: اتفاق حزب الله مع تنظيم الدولة الإسلامية "إهانة للشعب العراقي"

جنود لبنانيون يشيرون بعلامة النصر في رأس بعلبك مصدر الصورة Reuters
Image caption جنود لبنانيون يشيرون بعلامة النصر في رأس بعلبك

أعرب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن رفضه للاتفاق الذي نقل بموجبه المئات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية إلى البوكمال على الحدود السورية العراقية.

وقال العبادي، في المؤتمر الصحافي الأسبوعي الثلاثاء، إن نقل أعداد كبيرة من داعش إلى المناطق الحدودية مع العراق إهانة للشعب العراقي".

وأضاف أن "القوات العراقية تسعى للقضاء على داعش وليس احتوائه".

فتح معبر طريبيل

في تطور متعلق باتفاق نقل مسلحي التنظيم، أعلنت حكومتا العراق والأردن إعادة فتح معبر طريبيل بعد عامين من إغلاقه، بسبب استيلاء تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية عام 2015على الجانب العراقي من الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية بترا أن بياناً مشتركاً صدر عن البلدين يقول إن إعادة فتح المعبر جاءت في أعقاب تأمين الطريق السريع بين البلدين "ضد هجمات العصابات الإجرامية".

كما وصف البيان إعادة فتح المعبر بـ "القفزة النوعية في العلاقات الثنائية بين البلدين".

ويأمل الأردن أن تكون هذه الخطوة بتأمين الطريق ضد الهجمات الإرهابية، كفيلة بإنعاش تجارته مع العراق الذي كان يعد في ما مضى سوق التصدير الرئيسي للأردن.

اتفاق نقل مسلحي تنظيم الدولة

بموجب الاتفاق، نقل مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية وعائلاتهم إلى نقطة تبادل شرقي سوريا، ومن ثم إلى أراض خاضعة لسيطرة التنظيم بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأوقف الاتفاق هجوما استمر أسبوعا على جيب جبلي للتنظيم المتشدد بمنطقة الحدود بين لبنان وسوريا، شنه الجيش اللبناني على جهة، بينما حارب مقاتلو حزب الله والجيش السوري على الجبهة الأخرى.

ويسيطر لبنان بعد هذا الهجوم على حدوده مع سوريا للمرة الأولى منذ سنوات. وتقوم قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في المنطقة بدوريات على حدود لبنان الجنوبية مع إسرائيل.

ويأتي الاتفاق في مقابل معلومات حول مصير تسعة جنود لبنانيين كانوا قد اختطفوا على الحدود السورية اللبنانية منذ 3 سنوات من قبل مسلحي التنظيم.

وكانت قافلة تقل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وعائلاتهم وصلت إلى نقطة تبادل شرقي سوريا، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام حزب الله اللبناني.

نصر الله: "المفاوضات مع داعش بدأت بالتوازي مع القتال"

قافلة مسلحي تنظيم الدولة تصل شرقي سوريا في طريقها إلى دير الزور

صحف عربية تناقش ما بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية

وأخذ عشرات الجنود اللبنانيين ينشئون نقاطا له على سلسلة من التلال الجرداء القريبة من الأراضي السورية.

ويتقاسم لبنان وسوريا حدودا طولها 330 كيلومترا، دون تحديد رسمى للحدود فى عدة نقاط، من بينها شمال شرق البلاد.

وظلت الأراضي الجبلية التي يسيطر عليها الجيش حاليا - على مدى سنوات - تستخدم لتهريب الديزل المدعوم من الدولة في سوريا إلى لبنان.

وكان الجيش اللبناني قد شن عملياته على المسلحين في 19 أغسطس/آب في الوقت نفسه الذي شن فيه حزب الله اللبناني والجيش السوري هجوما آخر على الجانب السوري.

ووصف أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية بأنه "تحرير ثان"، ودعا إلى الاحتفال به.

المزيد حول هذه القصة