طائرات التحالف تقصف طريق قافلة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المتجهة إلى شرق سوريا

حافلات مصدر الصورة AFP
Image caption انسحب مئات المقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية يوم الإثنين من المنطقة الحدودية الواقعة بين لبنان وسوريا

شنت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارة جوية استهدفت طريقا تسلكه قافلة حافلات تضم مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية وعائلاتهم قادمة من لبنان ومتجهة إلى شرق سوريا بعد اتفاق هدنة.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف إن الهدف من شن الغارة الجوية هو عرقلة تقدم القافلة تجاه الشرق.

جاءت الضربة في أعقاب تغريدة للمبعوث الخاص للتحالف، بريت ماكغورك، قال فيها إن إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية ينبغي قتلهم في ميدان المعركة.

وقد أعلن الرئيس اللبناني، ميشال عون، الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية في أعقاب عمليات عسكرية لطرد الجهاديين من المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا.

وكان مئات المقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية انسحبوا يوم الإثنين من المنطقة الحدودية الواقعة بين لبنان وسوريا، بناء على اتفاق لوقف إطلاق النار يسمح لهم بالذهاب إلى بلدة يسيطر عليها التنظيم في شرق سوريا وتقع على الحدود مع العراق.

وقال الكولونيل ريان ديلون، المتحدث باسم التحالف : "أحدثنا فجوة في الطريق ودمرنا جسرا صغيرا لمنع القافلة من التقدم شرقا"، في إشارة إلى الغارة الجوية دون الإسهاب بمزيد من التفاصيل عن الموقع.

وأضاف : "يشكل تنظيم الدولة الإسلامية تهديدا عالميا، ولا يعد نقل الإرهابيين من مكان إلى آخر كي يتعامل معهم طرف آخر حلا دائما".

وأُبرم اتفاق الهدنة بناء على مفاوضات بين تنظيم الدولة الإسلامية وجماعة حزب الله اللبنانية، التي تدخلت في الحرب السورية لتعزيز موقف نظام حكم الرئيس بشار الأسد.

وكان حزب الله قد شن هجمات على مدى أسبوع ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على الجانب السوري من الحدود مع لبنان، تزامنت مع هجمات شنتها القوات اللبنانية من جانبها الحدودي.

مصدر الصورة AFP
Image caption حافلات تقل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية

وانتهت المعارك يوم الأحد بإعلان اتفاق يسمح بتحرك قوات تنظيم الدولة الإسلامية على متن حافلات مئات الكيلو مترات من منطقة الحدود الغربية السورية مع لبنان إلى حدودها الشرقية مع العراق.

وكان جهاديون ومدنيون، من بينهم أطفال، قد غادروا الحدود قبل يومين، غير أن حافلاتهم مازالت عالقة عند مدخل مدينة دير الزور.

وقال ديلون :"نعرف ونتفهم وجود مدنيين بينهم".

وأضاف :"لو توافرت لدينا القدرة على ضربهم بدون إلحاق ضرر بالمدنيين، لفعلنا"، مضيفا أن التحالف يراقب حركة القافلة لحظة بلحظة.

وقال، ردا على سؤال إذا كان وجود مدنيين دفع قوات التحالف إلى قصف الطريق بدلا من القافلة نفسها، إن التحالف "يتمسك" بالقوانين المتبعة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان تأخير وصول الحافلات إلى مدينة دير الزور، دون أن يحدد السبب.

كما رفضت مصادر عسكرية سورية التعليق لوكالة فرانس برس للأنباء.

وأثار الاتفاق المبرم ردود فعل غاضبة من جانب الولايات المتحدة التي تصنف جماعة حزب الله "منظمة إرهابية".

مصدر الصورة AFP
Image caption قطعت الحافلات مئات الكيلو مترات من منطقة الحدود الغربية السورية مع لبنان إلى حدودها الشرقية مع العراق

وغرد ماكغورك قائلا :"يجب قتل إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية في ميدان المعركة وليس نقلهم على متن حافلات عبر سوريا نحو الحدود العراقية دون موافقة العراق".

وأضاف :"سيتحرك تحالفنا بطريقة تمنع هؤلاء الإرهابيين من دخول العراق أو الفرار مما تبقى من خلافتهم المترنحة".

كما قوبل الاتفاق بغضب في العراق، ووصفه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأنه "غير مقبول" و "إساءة للشعب العراقي".

وتخوض القوات العراقية، التي استعادت السيطرة على مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية في يوليو/تموز الماضي بعد معركة استمرت تسعة أشهر، معارك في آخر جيوب الجهاديين في محافظة نينوى شمالي البلاد.

كما أثار الاتفاق جدلا في لبنان، إذ أعرب معارضون عن غضبهم من نقل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية :"على متن حافلات مكيفة الهواء" بعد الاشتباه في قتلهم قوات لبنانية.

المزيد حول هذه القصة