الحكومة العراقية تعلن استعادة قضاء تلعفر ومحافظة نينوى بالكامل

تلعفر مصدر الصورة AFP
Image caption أكملت القوات العراقية استعادة المناطق المحيطة بمدينة تلعفر

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعادة مدينة تلعفر ومحافظة نينوى بالكامل من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاء في بيان بالموقع الرسمي لرئيس الوزراء على الانترنت "تم النصر واصبحت محافظة نينوى بكاملها بيد قواتنا البطلة".

وأضاف العبادي في البيان "أعلن لكم أن تلعفر الصامدة التحقت بالموصل المحررة وعادت إلى أرض الوطن".

وجاء الإعلان بعد أن تمكنت القوات العراقية من استعادة بلدة العياضية شمال تلعفر التي تمثل آخر جيوب تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة نينوى شمال العراق.

ويعد موقع العياضية مهماً للقوات العراقية لكونها تقع على الطريق الرابطة بين العراق وسوريا.

مصدر الصورة AFP
Image caption واجهت القوات العراقية مقاومة شرسة من مسلحي تنظيم الدولة في العياضية

وأفاد الموقع الرسمي للحشد الشعبي باستعادة السيطرة على ناحية العياضية بالكامل بمساحة 200 كم2 ، وهو ما يضم 21 قرية بالإضافة الى مركز الناحية، كما سيطرت تلك القوات على سلسلة جبال ساسان جنوب العياضية.

ونقلت موقع خلية الإعلام الحربي عن قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قوله إنه "تم إكمال تحرير العياضية بالكامل من قبل قطعات الفرقة المدرعة التاسعة والشرطة الاتحادية والرد السريع وإكمال تحرير كافة المناطق الكائنة شمال غرب تلعفر من قبل فرقة المشاة الخامسة عشر وإدامة التماس مع قوات البيشمركة شمال وغرب العياضية".

وأضاف أنه أكملت السيطرة على "كافة المناطق الكائنة شمال شرق تلعفر من قبل فرقة المشاة السادسة عشر وإدامة التماس مع قوات البيشمركة شمال وشرق العياضية".

وأشار يار الله إلى أن هذه العمليات انجزت تحت غطاء جوي واسناد من طيران الجيش وقوات التحالف الدولي.

واوضح يار الله أن إن معركة استعادة كامل محافظة نينوى استغرقت نحو 319 يوما، أي أكثر من 10 أشهر من "القتال الصعب"، حسب تعبيره.

وكانت القوات العراقية أعلنت الأحد عن تحريرها الكامل لتلعفر التي كانت تعتبر آخر المدن الخاضعة لتنظيم الدولة في محافظة نينوى شمالي العراق.

ويأتي هذا الإعلان بعد أسبوع من بدء الحكومة العراقية عملية عسكرية واسعة لاستعادة المدينة شارك فيها 50 ألف عنصر من الجيش والقوات الجوية والشرطة والقوات الخاصة وقوات الحشد الشعبي شبه العسكرية.

مصدر الصورة AFP
Image caption استغرقت معركة استعادة كامل محافظة نينوى نحو 319 يوما

وحذر رئيس الحكومة العراقية مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، قائلا إن القوات العراقية ستلاحقهم أينما كانوا، وأن الخيار الوحيد لهم هو الموت أو الاستسلام.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت عن انتصارها في الموصل في يوليو/تموز الماضي بعد معركة استمرت تسعة شهور، شهدت قتالا شرسا مع مسلحي التنظيم، قُتل فيه آلاف المدنيين ونزح أكثر من 900 ألف آخرين كما خلف خرابا كبير في عمران المدينة.

ويدعم تقدم القوات العراقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الذي شن حربا جوية ضد مسلحي التنظيم في 2014، بعد أشهر قليلة من سيطرة مسلحيه على مساحات كبيرة من الأراضي السورية والعراقية.

ولكن مسلحي التنظيم خسروا معظم تلك الأراضي في مواجهتهم للقوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية في سوريا.

ولم يعد تنظيم الدولة يسيطر في العراق إلا على مدينة الحويجة التي تبعد نحو 300 كيلومتر شمال بغداد، وبعض المناطق الصحراوية على الحدود مع سوريا.

المزيد حول هذه القصة