هجوم انتحاري يستهدف قاعدة أمريكية في جنوب الموصل

عناصر من القوات شبه العسكرية في العراق مصدر الصورة AFP/Getty

قال مصدر أمني في الجيش العراقي فضل عدم الكشف عن اسمه لبي بي سي إن ثلاثة انتحاريين تسللوا إلى قاعدة أمريكية في جنوب الموصل.

وأضاف المصدر أن القوات الأمريكية في القاعدة قتلت أحد المهاجمين فيما فجر آخران حزاميهما الناسفين داخل القاعدة.

ولم يتسن للمصدر الحصول على معلومات بشأن عدد الضحايا، مرجحا أن يكون المهاجمون قد تسللوا إلى القاعدة قادمين من الحويجة جنوب غرب كركوك أو قضاء الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين.

وكانت القوات الأمريكية قد تمركزت في قرية بونكينة في ناحية القراج القريبة من الحويجة الأسبوع الماضي ضمن الاستعدادات الرامية لشن حملة عسكرية لإستعادة البلدة من تنظيم مايعرف بالدولة الإسلامية .

كما أفاد مصدر عسكري أن هجوما منفصلا أسفر عن مقتل 8 من أفراد القوات شبه العسكرية العراقية نتيجة انفجار مدرسة مفخخة بالقرب من مدينة الموصل التي استعادتها القوات العراقية من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية في تموز/يوليو الماضي، وفق ما أفاد مصدر عسكري.

وقال جبار المعموري، قيادي في الحشد العشائري، لوكالة فرانس برس إن الانفجار أسفر أيضا عن إصابة 13 آخرين داخل المدرسة التي تستخدم كمركز تدريب.

وأضاف أن المدرسة تقع في قرية مجارين، التي تبعد نحو عشرين كيلومترا غرب الموصل، وفخخها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية قبل طردهم من المدينة على يد تحالف قوات موالية للحكومة في نهاية أغسطس/آب الماضي.

مصدر الصورة AFP/Getty

كما قُتل ستة من عناصر وحدة من القوات شبه العسكرية في انفجار مماثل يوم السبت بعد استعادة السيطرة على منطقة عكاشات في محافظة الأنبار غربي العراق، بحسب مصادر أمنية.

ويدعم تقدم القوات العراقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الذي شن حربا جوية ضد مسلحي التنظيم في 2014، بعد أشهر قليلة من سيطرة مسلحيه على مساحات كبيرة من الأراضي السورية والعراقية.

ولكن مسلحي التنظيم خسروا معظم تلك الأراضي في مواجهتهم للقوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية في سوريا.

ولم يعد تنظيم الدولة يسيطر في العراق إلا على مدينة الحويجة التي تبعد نحو 300 كيلومتر شمال بغداد، وبعض المناطق الصحراوية على الحدود مع سوريا.