واشنطن تدرس استئناف مساعدات عسكرية مجمدة بسبب حقوق الإنسان إلى مصر

ترامب والسيسي مصدر الصورة Getty Images
Image caption واشنطن أوقفت مساعدات انسانية لمصر الشهر الماضي تقدر بـ 95.7 مليون دولار أمريكي

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن بلاده تدرس قرار إعادة استئناف بعض المساعدات العسكرية المجمدة إلى مصر.

وكانت واشنطن أوقفت مساعدات لمصر الشهر الماضي تقدر بـ 95.7 مليون دولار أمريكي ، وأجلت دفع مساعدات أخرى قيمتها 195 مليون دولار أمريكي بسبب مخاوف بشأن حقوق الإنسان في مصر.

ورداً على سؤال إن كانت الولايات المتحدة ستستأنف المساعدات العسكرية لمصر أجاب ترامب، في بداية اجتماعه مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، "إننا ننظر في هذا الأمر بالتأكيد".

وكانت واشنطن قد جمدت في 27 أغسطس/آب الماضي، 195 مليون دولار من المعونات العسكرية لمصر.

وأعلنت الإدارة الأمريكية إعادة تخصيص معونات عسكرية إضافية تصل إلى 56.7 مليون دولار ومعونات اقتصادية أخرى قدرها 30 مليون دولار إلى دول أخرى.

وتعد قيمة هذه المساعدات الأمريكية لمصر قليلة نسبياً بما كانت تتلقاه على مدى التاريخ، إذ كشف تقرير صدر في آذار/مارس أن مصر تلقت منذ عام 1948 إلى عام 2016 مساعدات أمريكية تقدر بـ 77.4 مليار دولار أمريكي من بينها 1.3 مليار دولار أمريكي مساعدات عسكرية من عام 1987 حتى الآن.

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد جمد بعض المعونات العسكرية عام 2013.

وأكد أوباما على أن التجميد سيستمر حتى تظهر مصر "تطورا ذا مصداقية" صوب الديمقراطية، ولكنه أعاد المعونات العسكرية عام 2015 لأن ذلك كان "في صالح الأمن القومي الأمريكي".

المزيد حول هذه القصة