فلسطيني يقتل شرطيا وحارسي أمن إسرائيليين بمدخل مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
فلسطيني يقتل شرطيا وحارسي أمن إسرائيليين بمدخل مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة

قتل فلسطيني ثلاثة إسرائيليين بإطلاق النار عليهم عند مدخل مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما ذكرته الشرطة الإسرائيلية.

وقد أطلقت النار على المهاجم المسلح - الذي يبلغ من العمر 37 عاما وهو من سكان قرية مجاورة - وتوفي فيما بعد.

وتقول الشرطة إنه بينما كان ينتظر عند مدخل مستوطنة "حار أدار" مع عمال فلسطينيين آخرين، أخرج مسدسا وأطلق النار على الشرطة وعلى حراس الأمن.

وهذا هو أحدث هجوم في موجة من الهجمات على الإسرائيليين، التي نفذ معظمها فلسطينيون أو فلسطينيون من حملة الجنسية الإسرائيلية منذ أواخر عام 2015.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن حركة المقاومة الإسلامية، حماس، وحركة الجهاد في غزة رحبا به.

من هو المهاجم؟

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
نتنياهو يتوعد بهدم منزل منفذ عملية القدس وسحب تصاريح العمل من عائلته

بحسب السلطات الإسرائيلية، فإن المهاجم يدعى نمر محمود أحمد جمل، وهو أب لأربعة أطفال.

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أنه "واجه مشاكل شخصية".

وكان المهاجم يحمل تصريحا إسرائيليا للعمل في المستوطنات اليهودية الواقعة عبر حدود الضفة الغربية، وفقا لهيئة الأمن الداخلي في إسرائيل.

وهو ينحدر من قرية بيت سوريك الواقعة على بعد ميل واحد شرق "حار أدار ".

وتقع المنطقة على بعد 18 كيلومترا شمال-غربي القدس.

وقالت الشرطة إن المهاجم أطلق النار على ضحاياه عن قرب. وقد أصيب في إطلاق النار شخص رابع إصابات بالغة.

ولم يكشف عن هوية الإسرائيليين الذين قتلوا.

مستوطنات يهودية وعمال فلسطينيون

ويحمل نحو 36000 فلسطيني تصريحات للعمل في المستوطنات اليهودية، حيث توجد إجراءات حراسة أمنية مشددة.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن قرار بسحب تصاريح العمل التي أصدرت لعائلة المهاجم، إضافة إلى هدم منزله.

وقال إن الهجوم جاء "نتيجة للتحريض الممنهج الذي تمارسه السلطة الفلسطينية وجهات فلسطينية أخرى".

وتعد قضية المستوطنات من بين أكثر القضايا إثارة للخلاف بين إسرائيل والفلسطينيين، الذين يرون فيها عقبة أمام تحقيق السلام.

ويعيش أكثر من 600.000 يهودي في نحو 140 مستوطنة أنشئت بعد احتلال إسرائيل للضفة الغربية والقدس الشرقية بعد حرب 1967.

مصدر الصورة ISRAELI POLICE
Image caption الشرطة الإسرائيلية نشرت صورة المسدس الذي كان يحمله المهاجم

وتعد المستوطنات غير قانونية، بناء على القانون الدولي، ولكن إسرائيل تجادل في صحة هذا.

قتلى من الجانبين

ومنذ أكتوبر/تشرين 2015، قتل 50 إسرائيليا، وخمسة أجانب، في هجمات بالطعن، أو بإطلاق النار، أو بالدهس في إسرائيل، وفي الأراضي المحتلة.

كما قتل حوالي 300 فلسطيني - معظمهم مهاجمون، بحسب ما تقوله إسرائيل، خلال تلك الفترة. وقتل فلسطينيون آخرون في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

وتقول إسرائيل إن التحريض الفلسطيني يثير تلك الهجمات. لكن القيادة الفلسطينية تنحي باللائمة في ذلك على الإحباط الذي سببه الاحتلال الإسرائيلي على مدى عقود من الزمن.

المزيد حول هذه القصة