وقف رحلات الطيران إلى إقليم كردستان العراق

مصدر الصورة EPA
Image caption عبر الكثير من الأكراد عن فرحتهم بنتيجة الاستفتاء

أوصت تركيا مواطنيها المقيمين في شمال العراق بـ "مغادرة المنطقة قبل تعليق الرحلات الجوية"، حسب بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية.

وكانت أنقرة قد حذرت الأربعاء الأتراك من التخطيط للسفر إلى دهوك، وأربيل، والسليمانية، كما حذرت الأتراك الموجودين هناك من المخاطر الأمنية التي يمكن أن تندلع بسبب "الاستفتاء غير المشروع" الذي نظمته حكومة كردستان-العراق الاثنين.

كما دعت تركيا أربيل إلى تسليم المنافذ الحدودية والمطارات إلى الحكومة المركزية في بغداد.

وعلقت شركة مصر للطيران رحلاتها الجوية بدءا من الجمعة إلى كردستان-العراق، كما أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية عن وقف رحلاتها الجوية إلى كردستان-العراق بدءا من اليوم الجمعة.

وواجه الاستفتاء المثير للجدل معارضة من معظم البلدان بما فيها العراق، وتركيا، والولايات المتحدة، وإيران، والأمم المتحدة.

وحذرت هذه البلدان من أنه سيزعزع استقرار المنطقة أكثر فأكثر، ويصرف الانتباه عن الجهود الدولية المبذولة حاليا لمحاربة ما يسمى بنظيم الدولة الإسلامية المعروف في المنطقة باسم "داعش".

وطلبت الحكومة المركزية في بغداد بإلغاء استفتاء الانفصال عن أراضيها لكن حكومة كردستان العراق قالت إن الاستفتاء الذي صوت فيه 92% لصالح الانفصال عن العراق كان "مشروعا".

وأعربت الولايات المتحدة عن رغبتها في تسهيل الحوار بين بغداد وحكومة كردستان لتخفيف التوترات الحالية إثر الاستفتاء، حسب وزارة الخارجية الأمريكية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية للصحفيين، هيذر نويرت "إذا طُلِب منا، فإننا نرغب في المساعدة في تسهيل الحوار بين الطرفين".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يغادر الكثير من الأجانب كردستان العراق تحسبا لفرض حظر السفر عليها

وأضافت قائلة "نريد أن نرى بعض الهدوء من الجانبين" ملاحظة أن واشنطن عارضت تنظيم الاستفتاء "لأننا اعتقدنا أن من شأنه زعزعة استقرار المنطقة".

وظلت معارضة الاستفتاء سياسية على نطاق واسع، إلا أن الحكومة المركزية في بغداد تخطط لفرض عقوبات اقتصادية على الإقليم تشمل حظر السفر إليه بدءا من الجمعة.

وأعرب نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، عن دعمه حكومة بغداد، حسب وكالة إيرنا للأنباء.

وقال نائب الرئيس الإيراني "تظل طهران ضد أي محاولات تهدد وحدة أراضي العراق، ندعم بشدة بغداد في إدارة الوضع" حسب جهانغيري خلال مكالمته الهاتفية مع نائب الرئيس التركي بينالي يلدريم.

ودعا نائب الرئيس الإيراني البلدان الثلاثة إلى "الإجماع" بشأن التعامل مع استفتاء كردستان العراق.

وقال يلدريم إن استفتاء كردستان كان "خطأ استراتيجيا"، قائلا إنه "كان نتيجة طمع بعض الأطراف ويزعزع السلام في المنطقة".

وناقش المسؤولان زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لطهران التي من المتوقع أن تجري يوم الأربعاء المقبل.

المزيد حول هذه القصة