الأمم المتحدة : تنظيم الدولة تسبب في نزوح أكثر من 5 ملايين عراقي

مدنيون عراقيون نزحوا عن منازلهم جراء الاشتباكات الأخيرة في الحويجة مصدر الصورة Reuters
Image caption المعركة الأخيرة في الحويجة تسببت في موجة جديدة من نزوح المدنيين العراقيين

أعلنت الأمم المتحدة نزوح أكثر من 5 ملايين عراقي منذ أن سيطر ما يُسمى بتنظيم الدولة الإسلامية على مساحات واسعة من شمال العراق ووسطه في عام 2014.

وقالت ليز غراند، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، إن 5.4 مليون مدني فروا من منازلهم خلال السنوات الثلاث الماضية.

ويأتي الإعلان عن هذه الأرقام في أعقاب استعادة القوات العراقية السيطرة على مدينة الحويجة، آخر معقل حضري رئيسي لتنظيم الدولة في العراق.

ويسيطر مسلحو التنظيم حاليا فقط على مساحة من الأرض تقع على الحدود العراقية مع سوريا، لكنهم كان قد سيطروا في أوج نفوذهم على أجزاء كبيرة من وسط العراق وشماله من بينها مدينة الموصل، ثاني كبريات المدن العراقية.

اقرأ أيضا: القوات العراقية تعلن استعادة قضاء الحويجة بالكامل

اقرأ أيضا: الحويجة: المعقل الأخير للدولة الاسلامية في العراق

ونجحت القوات العراقية والقوات المساندة لها، والتي تضم قوات الحشد الشعبي وقوات الحشد العشائري، في الأشهر الأخيرة في استعادة السيطرة على معظم هذه المناطق من بينها الموصل.

لكن ذلك جاء بعد اشتباكات ضارية مع مسلحي تنظيم الدولة أجبرت مئات الآلاف من المدنيين على الفرار.

وفر أكثر من نصف مليون شخص من الموصل وحدها حينما اجتاحها المسلحون بالإضافة إلى 800 ألف آخرين فروا خلال العملية العسكرية التي جرت لاستعادة السيطرة على المدينة والتي استمرت شهورا.

وفر في الآونة الأخيرة آلاف المدنيين جراء الاشتباكات في الحويجة التي استعادتها الحكومة من أيدي التنظيم.

وقالت غراند إن الأمم المتحدة "قلقة للغاية" بشأن سلامة الأشخاص الذين شردوا من منازلهم.

وأضافت في بيان لها أن "مئات الآلاف من الأشخاص من بينهم عشرات الآلاف من الأطفال الصغار تعرضوا لخطر شديد وضغط وصدمات نفسية، وسيحتاجون إلى دعم ورعاية متخصصة لسنوات قادمة".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة