اتفاق بشأن إجلاء المدنيين عن مدينة الرقة السورية

مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية مصدر الصورة Reuters
Image caption يقاتل مقاتلون أكراد وعرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة، منذ يونيو/ حزيران الماضي

جرى التوصل إلى اتفاق بشأن إجلاء المدنيين عن مدينة الرقة السورية، حيث تحاصر قوات سوريا الديمقراطية يدعمها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة من تبقى من مسلحي التنظيم بالمدينة.

وقال متحدث باسم التحالف الدولي إنه وفقا للاتفاق، الذي تم التوصل إليه برعاية مسؤولين محلين، ستغادر حافلات تقل المدنيين الرقة اليوم السبت.

لكن يبدو أن الاتفاق لا يشمل المقاتلين الأجانب (غير السوريين) في صفوف التنظيم.

وأضاف المتحدث أنه يتوقع أن يستمر القتال لعدة أيام، قبل أن يتم تحرير الرقة تماما من مسلحي التنظيم.

وتحاصر قوات سوريا الديمقراطية الرقة منذ نحو أربعة أشهر. وقالت تلك القوات إن نحو 100 من مسلحي التنظيم استسلموا لها خلال الأيام الأخيرة.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف الدولي، الكولونيل ريان ديلون، في بيان عبر موقع تويتر إن التحالف ليس طرفا في اتفاق إجلاء المدنيين، لكن قوات سوريا الديمقراطية تحتفظ بحق تفتيش الأشخاص الذين يغادرون المدينة.

وأضاف: "الاتفاق صمم بهدف تقليل عدد الضحايا من المدنيين، ويفترض أنه يستثني الإرهابيين الأجانب في صفوف داعش".

وقال التحالف إن مسلحي التنظيم "اختبأوا وراء النساء والأطفال طيلة ثلاث سنوات"، وإن التحالف يرفض أية ترتيبات تسمح لهم بالاستمرار في ذلك.

وقالت جماعة "الرقة تذبح في صمت"، وهي جماعة حقوقية تنقل أخبار الرقة، على صفحتها بموقع فيسبوك إن عشرات الحافلات وصلت إلى المدينة الليلة الماضية قادمة من الشمال.

مصدر الصورة AFP
Image caption تعاني مدينة الرقة دمارا واسعا بسبب ضراوة القتال.

وقال نوري محمود المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردي، وهي القوام الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، في تصريحات لوكالة رويترز: "المعركة لا تزال مستمرة في الرقة".

وأضاف: "داعش على وشك النهاية. اليوم أو ربما غدا ستتحرر المدينة".

المزيد حول هذه القصة