قوات سوريا الديمقراطية تعلن السيطرة على مدينة الرقة

أحد عناصر قوات سوريا الديموقراطية في الرقة مصدر الصورة AFP
Image caption احتفل مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية في شوارع المدينة

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، التي تدعمها الولايات المتحدة، السيطرة بشكل كامل على مدينة الرقة، التي كانت تعد أبرز معقل لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وقال الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو "انتهت العمليات العسكرية في الرقة" بعد 4 أشهر من المعارك.

لكن المتحدث باسم التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، قال إنه يستطيع تأكيد "تطهير 90 % من المدينة".

وكان التنظيم المتشدد أعلن قبل ثلاث سنوات الرقة عاصمة لـ"خلافته" المزعومة.

ويرى مراقبون أن سقوط مدينة الرقة يرمز لانهيار تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يخطط لهجماته بالخارج من داخل المدينة.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن روجدا فلات القائدة في حملة الرقة بالقوات، المؤلفة من فصائل كردية وعربية، قولها إن "القتال انتهى ولكن التحالف يطهر الألغام ويبحث عن أي متشددين ما زالوا مختبئين".

وأفاد شاهد من رويترز بأن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية احتفلوا في الشوارع ورددوا هتافات من مركباتهم ورفعوا رايتهم داخل استاد الرقة.

و مني تنظيم الدولة الاسلامية بسلسلة خسائر ميدانية في سوريا والعراق المجاور، حيث تعرض لهجمات من قوات متعددة على جبهات متنوعةبما في ذلك الموصل في العراق وفي سوريا تقهقر إلى قطاع من وادي الفرات ومناطق صحراوية محيطة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption شكلت نقاط وسط الرقة آخر الجيوب التي اختبأ بها عشرات المسلحين الأجانب

ومن جانبه، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أيضا استعادة القوات للرقة بالكامل.

ويأتي هذا الاعلان بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الملعب البلدي صباح الثلاثاء، بعد ساعات من طرد التنظيم من دوار النعيم.

وشكلت نقاط واقعة وسط الرقة، من بينها دوار النعيم والاستاد آخر الجيوب التي اختبأ بها العشرات من المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم المتطرف.

وكان دوار النعيم مسرحاً لاعتداءات وحشية وعمليات إعدام جماعية وصلب نفذها التنظيم منذ سيطرته على الرقة في 2014.

وبحسب رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري، فإن مقاتلي التنظيم انسحبوا من محيط الدوار منذ أسبوعين لكن قوات سوريا الديمقراطية لم تتمكن من السيطرة عليه بسبب الالغام الكثيفة التي تركها التنظيم خلفه.

وخاضت قوات سوريا الديمقراطية معارك عنيفة ضد مسلحي التنظيم على مدار أربعة أشهر بدعم من التحالف الدولي.

ومنذ اندلاع المعارك في الرقة، قتل أكثر من 3 آلاف شخص، ثلثهم على الأقل من المدنيين بينما بقي مئات آخرون في عداد المفقودين ويعتقد أنهم دفنوا أحياء في ركام منازلهم التي دمرها القصف المدفعي والجوي، بحسب المرصد السوري.

كما فر من المدينة عشرات الآلاف من المدنيين.

المزيد حول هذه القصة