أنباء عن اعتقالات جديدة في إطار "الحملة على الفساد" في السعودية

محمد بن سلمان مصدر الصورة AFP
Image caption يرأس ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لجنة مكافحة الفساد الجديدة.

اعتقلت السلطات السعودية عددا آخر من الأشخاص وجمدت أرصدة بنكية أخرى في سياق ما تقول إنها حملة على الفساد والتي طالت عددا من الأمراء ورجال أعمال ووزراء حاليين وسابقين، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

ونقلت الوكالة عمن وصفتها بمصادر مطلعة الأربعاء قولها إن الاعتقالات الجديدة طالت عددا آخر ممن يُشك في ارتكابهم تجاوزات، بينهم أشخاص تربطهم صلات بأسرة ولي العهد ووزير الدفاع الراحل سلطان بن عبد العزيز الذي توفي في عام 2011.

وأضافت أن الاعتقالات الجديدة شملت أيضا مدراء ومسؤولين في مناصب أدنى في المؤسسات الحكومية السعودية.

وكانت السلطات احتجزت عشرات الأشخاص، من بينهم أمراء ووزراء حاليون وسابقون ورجال أعمال، في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني بعد أن أعلن الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، تشكيل لجنة لمكافحة الفساد.

وقد شكلت اللجنة برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة.

ونقلت الوكالة عن أحد المصادر قوله إنه يجري التدقيق في سجلات أشخاص آخرين لم يتم اعتقالهم ولكن اتصلت السلطات بهم لسؤالهم بشأن أوضاعهم المالية، مشددا على أن عدد الأشخاص الذين سيطالهم التحقيق مرشح للزيادة ليصل إلى مئات.

مصدر الصورة AFP
Image caption كان محمد بن نايف يشغل منصب ولي العهد في البلاد قبل أن يستبدله الملك السعودي بابنه محمد بن سلمان

وقد ارتفع عدد الحسابات البنكية المجمدة في سياق التحقيق من 1200 حساب الذي ذكرته تقارير الثلاثاء إلى 1700 /، بحسب رويترز.

وكانت السلطات السعودية أعلنت تجميد أرصدة الموقوفين "في قضايا الفساد"، وقالت وزارة الإعلام حينها إن "كل الأصول والممتلكات التي تشملها تحقيقات الفساد ستسجل باسم الدولة".

وقد رحب العديد من السعوديين بالحملة التي اعلنتها السلطات على الفساد بوصفها حملة على "الأثرياء الذين نهبوا مال هذه الدولة الثرية"، كما أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالحملة قائلا إنها "اعتقلت من كانوا يحلبون بلادهم لسنوات".

وواصل سوق الأسهم السعودية الانخفاض في التعاملات المبكرة الأربعاء جراء المخاوف من التأثيرات الاقتصادية للحملة.

وانخفض مؤشر البورصة السعودية بنسبة واحد في المئة بعد نصف ساعة من بدء التعاملات. كما واصلت أسعار أسهم الشركات ذات الصلة بالأشخاص الموقوفين على ذمة التحقيق الانخفاض.

وفي وقت متأخر الثلاثاء، سعى ولي العهد والبنك المركزي السعودي إلى تهدئة المخاوف التي انتشرت في أعقاب حملة الاعتقالات والتحقيقات.

وقالا إن العمل لن يتعطل في الشركات المحلية أو المتعددة الجنسيات، وبضمنها تلك التي يملكها كليا أو جزئيا أشخاص على ذمة التحقيق، على الرغم من قرار تجميد أرصدتهم المصرفية.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption الوليد بن طلال أحد أبرز الأمراء الموقوفين

ونقلت وكالة رويترز عن المصادر ذاتها قولها إن لجنة التحقيق في الفساد قد جمدت الأرصدة المصرفية للأمير محمد بن نايف، ولي العهد المعزول وأحد أبرز أعضاء الأسرة السعودية الحاكمة، وأرصدة أعضاء عائلته المقربين.

وكان بن نايف يشغل منصب ولي العهد في البلاد قبل أن يستبدله الملك السعودي بابنه محمد بن سلمان.

وقال النائب العام السعودي الشيخ سعود بن عبدالله بن مبارك المعجب الاثنين إن "استجوابات مفصلة جرت مع الأفراد المحتجزين بتهم الفساد".

وقد أعطى مرسوم ملكي لجنة مكافحة الفساد صلاحيات استثنائية "من الأنظمة والتنظيمات والتعليمات والأوامر والقرارات".

وأشار إلى أن الهدف من هذا الاستثناء هو تمكين اللجنة من حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا "الفساد العام"، والتحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، وتشكيل فرق للتحري والتحقيق واتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا "الفساد العام".

وأوقفت اللجنة الاسبوع الماضي 11 أميرا، من بينهم المليادير الوليد بن طلال، وأربعة وزراء حاليين وعشرات من الوزراء السابقين.

المزيد حول هذه القصة