المرصد: عشرات القتلى في قصف جوي على قرية بريف دير الزور في سوريا

طائرات روسية تقصف في ريف دير الزور مصدر الصورة Reuters

شن قاذفات روسية غارات جوية على مناطق في محافظة دير الزور التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، بمقتل 53 مدنياً، في قصف طائرات روسية على قرية الشعفة.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع الروسية تأكيدها أن 6 قاذفات استهدفت مواقع لتنظيم الدولة في دير الزور، ولكنها لم تتحدث عن سقوط قتلى أو ضحايا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن "القصف الجوي الروسي استهدف فجر الأحد أبنية سكنية في قرية الشعفة" التي تقع بمحاذاة الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وأضاف "ارتفعت حصيلة القتلى بعد إزالة الأنقاض خلال عملية انقاذ استمرت طوال اليوم، لتصل إلى 53 مدنياً على الأقل بينهم 21 طفلاً"

وتقع الشعفة على الجهة المقابلة من المنطقة التي تخوض فيها قوات النظام السوري بدعم جوي روسي معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية على الضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم المحافظة إلى قسمين.

وفي تطور آخر، قتل 19 شخصا قتلوا في هجوم مكثف تشنه القوات الحكومية وحلفاؤها لاستعادة السيطرة على آخر معقل لمقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، بحسب المرصد.

وأضاف المرصد أن "123 شخصا على الأقل بينهم 26 طفلا قتلوا نتيجة الضربات الجوية والقصف منذ بدء الجيش السوري هجومه بدعم من الطيران الروسي قبل أسبوعين تقريبا على الغوطة الشرقية".

والغوطة الشرقية هي إحدى مناطق "خفض التوتر" في غرب سوريا، وهي المناطق التي توسطت روسيا في اتفاقات بشأنها لتهدئة القتال بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية.

ويعاني نحو 400 ألف شخص يعيشون في الغوطة الشرقية ظروفا إنسانية قاسية بسبب الحصار الذي فرضته القوات الحكومية منذ سنوات على المنطقة الواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.

امنستي: استراتيجية الحصار في سوريا "جريمة ضد الإنسانية"

الأطفال يدفعون الثمن: شهادة محمد الذي غيرت الحرب في سوريا حياته

وحذر تقرير برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، من أن الغذاء بات شحيحا في الغوطة الشرقية لدرجة أن بعض السكان باتوا يأكلون العلف الحيواني والقمامة. كما أن أربعة أشخاص على الأقل ماتوا جوعاً.

وقال المجلس المحلي للغوطة الشرقية المعارض، إن تصاعد العنف يجبر الناس على البحث عن مأوى في أماكن تفتقر للظروف الصحية المناسبة ما قد يؤدي إلى تفشي الأمراض.

وقد أدت الحرب المستمرة منذ أكثر من ستة أعوام في سوريا، إلى مصرع مئات آلاف الأشخاص وأجبرت الملايين على الفرار في ما يعد أسوأ أزمة للاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

المزيد حول هذه القصة