تبرئة أبو ختالة من 14 تهمة تتعلق بالهجوم على القنصلية الأمريكية ببنغازي

حراس أمن أمام المحكمة في واشنطن مصدر الصورة Getty Images
Image caption شُددت الاجراءات الأمنية أمام مبنى المحكمة في واشنطن

برأت هيئة المحلفين في محكمة أمريكية رجلا متهما بكونه العقل المدبر للهجوم على القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي الليبية من معظم التهم الخطيرة الموجهة إليه.

وقد أدين أحمد أبو ختالة بتهمة الإرهاب لكن المحكمة وجدته غير مذنب في التهم الأخرى الموجهة إليه ومن بينها القتل.

وأدى الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي إلى مقتل السفير الأمريكي كريس ستيفنز وأربعة حراس أمريكيين.

وقد اتهم الجمهوريون وزيرة الخارجية الأمريكية حينها هيلاري كلينتون بالتقصير وبأنها لم تفعل ما فيه الكفاية بشأن الهجوم.

وبرأت هيئة المحلفين في محكمة بواشنطن أبو ختالة من 14 تهمة من مجموع 18 تهمة موجهة إليه، بعد مناقشات مسهبة دامت خمسة أيام في أعقاب محاكمة تواصلت لسبعة أسابيع.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أسفر الهجوم على مبنى القنصلية الأمريكية في بنغازي عن مقتل السفير وأربعة حراس أمريكيين

وأدين أبو ختالة بأربع تهم، هي التآمر لتجهيز مواد لدعم الإرهاب، تدمير كيدي لمنازل ومبان وممتلكات فضلا عن حيازة واستخدام سلاح شبه أوتوماتيكي خلال جريمة ارتكاب عمل عنيف.

ويواجه أبو ختالة أحكاما بالسجن قد تصل إلى 60 عاما.

من هو أحمد أبو ختالة

  • مواطن ليبي من سكان مدينة بنغازي شرقي ليبيا.
  • عامل ماهر في قطاع البناء.
  • قضى عدة سنوات في سجن أبو سليم سيء الصيت إبان حكم العقيد معمر القذافي.
  • شكل ميلشيا صغيرة خاصة به خلال الانتفاضة ضد حكم القذافي.
  • ينفي وجود أي صلة له بتنظيم القاعدة ولكنه عبر عن احترامه له.
  • ينفي أيضا قيامه بأي دور في الهجوم على القنصلية الأمريكية في عام 2012 ولكن شهود عيان أفادوا بوجوده هناك.
  • تقول الخارجية الأمريكية إنه قائد بارز في جماعة "أنصار الشريعة" الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة