ردا على تقرير لبي بي سي: مبارك ينفي "قبوله توطين فلسطينيين في مصر"

مبارك يقول إنه ملتزم بمبدأ عدم التفريط في أرض مصر مصدر الصورة Getty Images
Image caption مبارك يقول إنه ملتزم بمبدأ عدم التفريط في أرض مصر

نفى الرئيس المصري السابق حسني مبارك، قبوله توطين فلسطينيين في مصر في إطار تسوية للصراع العربي الإسرائيلي، بحسب ما ورد في وثائق حكومية بريطانية نشرتها بي بي سي.

وقال مبارك في بيان نشرته الأربعاء وسائل إعلام مصرية "لا صحة مطلقًا لقبول توطين الفلسطينيين بمصر"، مضيفا أنه "إبان الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982، ... واشتعال الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، ... اتخذت قراري بسحب السفير المصري من إسرائيل، وعملت على تأمين خروج الفلسطينين المحاصرين ببيروت، وعلى رأسهم ياسر عرفات".

وأشار البيان إلى أنه "كانت هناك مساعٍ من بعض الأطراف لإقناعي بتوطين بعض الفلسطينيين الموجودين في لبنان فى ذلك الوقت بمصر، وهو ما رفضته رفضاً قاطعاً".

وأكد مبارك رفض "كل المحاولات والمساعي المتلاحقة "لتوطين فلسطينيين في مصر أو مجرد التفكير فيما طرح عليه من قِبل إسرائيل تحديدًا عام 2010 لتوطين فلسطينيين في جزء من أراضي سيناء، من خلال مقترح لتبادل أراضٍ".

وقال إنه أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي في ذلك الوقت "عدم استعدادي حتى للاستماع لأي طروحات في هذا الإطار مجدداً".

وبحسب الوثائق، التي حصلت عليها "بي بي سي" حصريا بمقتضى قانون حرية المعلومات في بريطانيا، فإن مبارك استجاب لمطلب أمريكي في هذا الشأن.

واشترط مبارك أنه كي تقبل مصر توطين فلسطينيين في أراضيها، لابد من التوصل لاتفاق بشأن "إطار عمل لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي".

مصدر الصورة BRITISH NATIONAL ARCHIVE
Image caption مبارك قال لثاتشر إنه حذر أمريكا من أنها تخاطر، لو دفعت الفلسطينيين إلى مغادرة لبنان، بإثارة مشكلات كثيرة في دول عدة، حسب الوثائق.

وتشير الوثائق إلى أن مبارك كشف عن الطلب الأمريكي وموقفه منه خلال مباحثاته مع رئيسة الوزراء البريطانية مرغريت ثاتشر أثناء زيارته إلى لندن في طريق عودته من واشنطن في شهر فبراير/شباط عام 1983 حيث التقى بالرئيس الأمريكي رونالد ريجان.

واختتم مبارك بيانه بالقول "تمسكت بمبدأ لم أحد عنه أبداً، وهو عدم التفريط في أي شبر من أرض مصر التي حاربت وحارب جيلي كله من أجلها، وهو ما تجسد في إصرارنا على استعادة آخر شبر من أرضنا المحتلة عام 1967 بعودة طابا كاملة إلى السيادة المصرية".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة