"مقتل فلسطيني وإصابة عشرات" المتظاهرين برصاص الجيش الإسرائيلي خلال احتجاجات بشأن القدس

مصدر الصورة Getty Images
Image caption مظاهرة حاشدة في قطاع غزة

قُتل فلسطيني وأصيب عشرات برصاص جنود إسرائيليين خلال تظاهرات على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وكان الفلسطينيون يتظاهرون احتجاجا على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ببدء إجراءات نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حصيلة الجرحى برصاص القوات الإسرائيلية بلغت ستة وخمسين شخصاً، بينهم ثلاثة في حالة خطرة.

كما أفادت تقارير صحفية عن وقوع عشرات الجرحى عند ما يعرف بنقاط التماس في قطاع غزة والضفة الغربية، جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على متظاهرين غاضبين، وكانت السلطات الإسرائيلية عززت إجراءاتها الأمنية، في يوم أطلق عليه الفلسطينيون "يوم الغضب".

ويعد هذا اليوم الثالث من أيام ما يوصف بالغضب والتعبير عن الرفض الفلسطيني لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إن "نحو ٣ آلاف فلسطيني يشعلون إطارات ويلقون على عناصره زجاجات حارقة وحجارة. كما أضاف أنه أطلق أعيرة نارية في الهواء لتفريق المتظاهرين، وأطلق أفراد من الجيش الرصاص على بعض المحرضين على أعمال الشغب".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
مظاهرات حاشدة في مدن إسلامية نصرة للقدس

واجتاحت مظاهرات عارمة عدداً من المدن والعواصم العربية والإسلامية احتجاجاً على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

وقد تظاهر الآلاف بعد صلاة الجمعة في مسجد الأزهر في العاصمة المصرية القاهرة، مرددين هتافات مناهضة لترامب ولإسرائيل، كما دعوا إلى مقاطعة البضائع الأمريكية.

وفي العاصمة الأردنية عمان، خرجت مسيرة احتجاجية تضامنا مع الفلسطينيين. و هتف متظاهرون في العاصمة الإيرانية طهران "الموت لأمريكا" و "الموت لإسرائيل"، وأحرقوا أعلام البلدين.

كما خرج الآلاف من المؤيدين للقضية الفلسطينية في مدينة إسطنبول التركية بعد صلاة الجمعة في مظاهرة حاشدة، ورددوا شعارات من بينها "القدس لنا وستبقى كذلك".

وفي ماليزيا، ردد المتظاهرون شعارات مناهضة لترامب وللسياسة الأمريكية أمام مقر السفارة في العاصمة كوالالمبور. كما خرج المئات من المتظاهرين في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وارتدى بعضهم الأوشحة والأعلام الفلسطينية. وخرجت مظاهرات مماثلة في العاصمة البنغلاديشية دكا.

وقد اجتاحت احتجاجات عارمة عددا من الدول العربية والاسلامية، ندد خلالها المحتجون بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وطالبت بعض الاحتجاجات بالتراجع عن القرار فيما دعا بعضها الآخر إلى عدم الثقة بالولايات المتحدة.

مصدر الصورة Reuters

واستبعد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أن تنتقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس قبل حلول عام 2019. كما أضاف أن بناء مقر للسفارة في القدس وتحضير ترتيبات الانتقال ستستغرق بعض الوقت.

وكان البيت الأبيض حذر السلطة الفلسطينية من مغبة إلغاء اجتماع مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في وقت لاحق من الشهر الجاري ردا على قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال البيت الأبيض إن "خطوة مثل هذه ستأتي بنتائج عكسية".

وقال جبريل الرجوب، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن بنس الذي سيقوم بجولة في المنطقة، غير مرحب به.

وتأتي تحذيرات البيت الأبيض في الوقت الذي تتواصل الاشتباكات في الضفة الغربية وقطاع غزة بين محتجين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وقوبل إعلان ترامب بغضب واسع النطاق في العالم بعد أن غير السياسة التي كانت متبعة لعقود تجاه تلك القضية الحساسة، خاصة من حلفاء أمريكا التقليديين، بريطانيا، وفرنسا، والسعودية.

وتفيد التقارير بإصابة العشرات من الفلسطينيين في الاحتجاجات على قرار ترامب بشأن القدس.

وكانت معظم الإصابات في الضفة الغربية بسبب الغاز المسيل للدموع وطلقات الرصاص المطاطي، ولكن شخصا واحدا على الأقل أصيب بطلقات الرصاص الحي.

ونشرت إسرائيل مئات من القوات الإضافية في الضفة الغربية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
كيف بدت الضفة الغربية بعد يومين من إعلان ترامب؟

ودعت حركتا حماس والجهاد الإسلامي إلى مظاهرات "غضب ونفير عام" عقب صلاة الجمعة.

وكان رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، قد دعا إلى "انتفاضة جديدة" ردا على إعلان ترامب.

ويلتزم الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة بإضراب عام شمل جميع مرافق الحياة في الأراضي الفلسطينية واحتجاجات لمدة ثلاثة أيام.

وأغلقت المحال التجارية والمؤسسات الخاصة والعامة أبوابها، وبدت الشوارع خالية من المارة.

كما أعلنت الجامعات الفلسطينية والمدارس أيضاً، الإضراب العام.

وكان ترامب قد أعلن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ووصفه هذا التحرك بأنه "خطوة متأخرة جدا" من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم.

وأكّد ترامب في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين إذا أقره الإسرائيليون والفلسطينيون.

وطالب ترامب وزارة الخارجية الأمريكية ببدء الاستعدادات لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وتعد القدس معضلة في صميم الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، إذ يعتبر الفلسطينيون أن القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن قرار ترامب "اعتراف بواقع حالي وتاريخي" وليس موقفا سياسيا، وأنه لن يغير الحدود الفعلية أو السياسية للقدس.

المزيد حول هذه القصة