قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي على قطاع غزة واشتباكات في الضفة الغربية

فلسطينيون يشيعون قتيلا قضى في القصف الإسرائيلي مصدر الصورة Reuters

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية صباح السبت ارتفاع حصيلة القتلى في غزة منذ الأحداث التي شهدها القطاع يوم الجمعة لتصبح أربعة قتلى خلال الأربع وعشرين ساعة الماضيةوالإصابات ل 170 بينهم 4 بحالة حرجة.

وأكد أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة أن الطواقم الطبية انتشلت صباح الْيَوْمَ جثماني شابين من داخل احد المواقع التي قصفتها إسرائيل فجرا في محافظة وسط قطاع غزة.

كما أكدت طواقم الهلال الأحمر العاملة في الضفة الغربية إصابة 12 فلسطينيا صباحا على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، خلال مواجهات اندلعت بين قوات الجيش الاسرائيلي و طلاب فلسطينيين شاركوا في مسيرات احتجاجية.

وكانت المقاتلات الإسرائيلية شنت عدة غارات على مواقع قال الجيش الإسرائيلي إنها تابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة.

وأضاف الجيش الإسرائيلي أنه استهدف مواقع لتصنيع الأسلحة ومخزنا للذخيرة في أعقاب هجوم صاروخي شنه مقاتلون فلسطينيون الجمعة.

وفِي خان يونس جنوبي القطاع قصف الطيران الإسرائيلي موقع القادسية التابع لكتائب القسام بصاروخين فيما استهدف موقع بدر وسط قطاع غزة بـ 3 صواريخ .

وعاود الطيران الإسرائيلي قصف محافظة شمال القطاع مستهدفا موقع الإدارة المدنية شرق جباليا.

وكان قرابة 15 فلسطيني اصيبوا مساء الجمعة بينهم أطفال في قصف إسرائيلي لموقع تابع لكتائب القسام يقع في منطقة أبراج الشيخ زايد، حيث أكد شهود عيان ومصادر أمنية أن طائرات إسرائيلية شنت عدة غارات على محافظات شمال قطاع غزة مستهدفة الموقع بثلاثة صواريخ ما أدى لاشتعال النيران داخله.

وقال شهود عيان إن قصف موقع القسام بالقرب من منطقة أبراج الشيخ زايد في بيت لاهيا أحدث أضرارا مادية في المباني المجاورة له ومن بينها مستشفى الإندونيسي.

واستهدفت الطائرات ايضا ارضا زراعية في شمال القطاع بالقرب من نفس المكان ، حيث سمع دوى الانفجارات في كافة مناطق القطاع.

وكان فلسطينيان اثنان قتلا واصيب اكثر من 180 اخرين في إطلاق نار مباشر من الجيش الاسرائيلي تجاه مظاهرات غاضبة اقتربت من الحدود الفاصلة بين القطاع وإسرائيل.

وتركزت الغارات الإسرائيلية صباح السبت على مواقع في قلب وجنوب القطاع.

وأطلقت 3 صواريخ من غزة الجمعة باتجاه العمق الإسرائيلي سقط أحدها في مدينة سديروت الجنوبية حيث أوقع خسائر مادية ولم تعلن تل أبيب وقوع أي خسائر او إصابات بين مواطنيها.

مصدر الصورة EPA

ومن المقرر أن تعقد الجامعة العربية مساء السبت اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة تبعات قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لإسرائيل.

ويعقد الاجتماع بطلب من السلطة الفلسطينية والأردن، وسيناقش الاجتماع التحركات العربية الواجبة إزاء تغير الموقف الأميركي الذي "يمس بمكانة القدس ووضعها القانوني والتاريخي" بحسب ما جاء في المذكرة الفلسطينية.

ويسبق اجتماع وزارء الخارجية العرب اجتماعا آخر للمجموعة العربية المعنية بمتابعة مبادرة السلام العربية.

وحذرت المملكة العربية السعودية من أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل سيكون بمثابة "الأوكسجين" الذي يغذي الجماعات المتشددة، والتي سيكون "من الصعب التعامل معها".

وقال وزيردولةالإمارات للشؤون الخارجيةأنور قرقاش، متحدثا في المؤتمر الأمني لحوار المنامة في البحرين"إعلان ترامب جاء كهدية للتطرف، وسيستخدمه المتشددون لتأجيج خطاب الكراهية".

ومنذ إعلان الرئيس ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل تصاعدت المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ما أدى لمقتل 4 فلسطينيين وإصابة العشرات في غارات إسرائيلية.

كما اجتاحت مظاهرات عارمة عدداً من المدن والعواصم العربية والإسلامية احتجاجاً على إعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل.

المزيد حول هذه القصة