مصر: السجن لعقيد الجيش أحمد قنصوة بتهمة "إبداء آراء سياسية على فيسبوك مرتديا الزي العسكري"

قاعدة الماظة العسكرية مصدر الصورة Reuters

قضت محكمة عسكرية بسجن ضابط في الجيش المصري، برتبة عقيد، 6 سنوات مع الشغل والنفاذ، بعد أن أدانته بـ"مخالفة النظام العسكري" بعد نشره مقطع فيديو على موقع فيسبوك أعلن فيه عزمه الترشح للرئاسة وهو يرتدي الزي العسكري.

ووجهت المحكمة ثلاثة اتهامات لأحمد قنصوة، تضمنت "الظهور في مقطع فيديو على موقع للتواصل الاجتماعي بزيه العسكري، إبداء آراء سياسية مرتديا نفس الزي، وإبداء رأي سياسي وهو لايزال عضوا بالمؤسسة العسكرية، بما يخالف مقتصيات النظام العسكري، والأوامر والتعليمات العسكرية، طبقا للمادتين 166 و 153 من قانون القضاء العسكري". وذلك بحسب أسعد هيكل محامي قنصوة.

وقال هيكل، في تصريحات لبي بي سي: "لم نتمكن اليوم من الاطلاع على أسباب الحكم، وبالتالي فور اطلاعنا على هذه الاسباب، سنبحث الاجراءات القانونية التي سنقوم باتخاذها بالطعن على هذا الحكم، أمام محكمة الاستئناف العسكري".

وكان العقيد مهندس بالجيش المصري، أحمد قنصوة، ظهر قبل أسابيع في مقطع فيديو، نشره على حسابه على موقع فيسبوك بزيه العسكري، قال فيه إنه يرغب في خوض الانتخابات الرئاسية القادمة.

وذكر قنصوة إنه "تقدم باستقالته من وظيفته العسكرية لهذا الغرض منذ سنوات، لكن الاستقالة لم تقبل من قادته حتى ذلك الحين، منتقدا أداء السلطة الحاكمة في مصر".

وجاء إعلان العقيد قنصوة عزمه الترشح في الانتخابات الرئاسية، تزامنا مع إعلان رئيس الوزراء المصري السابق أحمد شفيق عزمه الترشح في تلك الانتخابات، وذلك من دولة الإمارات العربية حيث كان يقيم آنذاك.

لكن شفيق قال بعد وصوله إلى مصر إنه سيفكر في قرار ترشحه.

كما أعلن الناشط الحقوقي خالد على أيضا عزمه الترشح في الانتخابات الرئاسية، المتوقع إجراؤها في في شهر أبريل/ نيسان من عام 2018.

يذكر أن الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، لم يعلن بعد ترشحه للانتخابات المرتقبة، إلا أن كل المؤشرات تفيد بأنه في سبيله لذلك.

وكان السيسي قد قال في حديثه ضمن فعاليات منتدى شباب العالم الذي أقيم في شرم الشيخ أوائل نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، إنه يحترم الدستور ولن يسمح لنفسه بأن يجلس على كرسي الحكم أكثر من ولايتين طبقا لما حدده الدستور، وهو ما فسره البعض على أنه إعلان غير مباشر لاستكمال ولاية ثانية.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة