"ولاية سيناء" تتبنى هجوما على مطار العريش بشمال سيناء أثناء زيارة لوزيري الدفاع والداخلية

طائرة مقاتلة مصدر الصورة AFP

تبنت جماعة "ولاية سيناء" الهجوم الذي استهدف مطار العريش في محافظة شمال سيناء بقذيفة، مما أسفر عن مقتل ضابط في الجيش المصري واصابة اثنين آخرين.

وقالت وكالة اعماق التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية إن "مقاتلي الدولة الإسلامية كانوا على علم بوصول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة ومجدي عبد الغفار وزير الخارجية إلى مطار العريش".

واضافت أعماق "تم استهداف إحدى طائرات الاباتشي التابعة للوفد بصاروخ من طراز كورنيت، ما أسفر عن مقتل ضابطين برتبة طيار وعقيد بالجيش واصابة اثنين آخرين".

وبحسب بيان للمتحدث العسكري باسم الجيش وقع الهجوم أثناء زيارة لوزيري الدفاع والداخلية لمدينة العريش لتفقد الحالة الأمنية.

وأضاف البيان أن الهجوم أسفر عن حدوث "تلفيات جزئية بإحدى المروحيات" موضحا أن "عناصر القوات المسلحة والشرطة تعاملت مع مصدر النيران وتمشط المنطقة المحيطة".

وتشهد سيناء نشاطا مكثفا لمسلحين يشنون هجمات على قوات الأمن والجيش، منذ أن عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي إثر مظاهرات حاشدة ضد سياسة إدارته للبلاد في يوليو / تموز 2013.

وتشن قوات الأمن والجيش في مصر حملة عسكرية موسعة في شمال سيناء منذ سنوات، تستهدف القضاء على الجماعات المسلحة في شبه جزيرة سيناء.

وقتل المئات من أفراد الجيش والشرطة والمدنيين، راح غالبيتهم ضحايا هجمات شنتها جماعة "ولاية سيناء" المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة