تركيا تستدعي القائم بأعمال سفير الإمارات لديها بسبب تغريدة

وزارة الخارجية قالت إنها أبلغت القائم بالأعمال رد تركيا مصدر الصورة Reuters
Image caption وزارة الخارجية قالت إنها أبلغت القائم بالأعمال رد تركيا

قال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إن الوزارة استدعت القائم بأعمال السفير الإماراتي في تركيا عقب تعليقات وزير خارجية الإمارات على تويتر بشأن قائد عثماني.

وكان وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، قد أعاد نشر تغريدة السبت تتهم قوات عثمانية بنهب المدينة في السعودية أثناء الحرب العالمية الأولى قائلا إن هؤلاء هم أسلاف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وقالت وسائل إعلام تركية إن وزارة الخارجية التركية أبلغت رد تركيا على إعادة تغريد منشور مسيء لتركيا وأردوغان والدولة العثمانية.

ونقلت وسائل إعلام محلية الخميس إشادة الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور علي قره داغي، بالدور الحضاري للعثمانيين في الدفاع عن فلسطين ورفضهم التنازل عن أي شبر من أرضها لليهود.

وقد أعرب أردوغان عن استيائه من التغريدة التي اعتبرها مسيئة للعثمانيين والأتراك، ومنتقدا وزير خارجية الإمارات بعد إعادته نشر التغريدة التي تتهم فخر الدين باشا الحاكم العثماني للمدينة بين عامي 1916 و1919 بارتكاب جرائم ضد سكانها وسرقة متعلقاتهم.

وقالت التغريدة "إن الأتراك سرقوا أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة، فهؤلاء أجداد أردوغان".

وقال أردوغان في اجتماع مع مسؤولين محليين في مجمع القصر الجمهوري في أنقرة "أين كنتم عندما كان فخر الدين باشا يدافع عن المدينة؟".

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد بن زايد بشدة بعد نشر تعليقه

وقال أردوغان إن فخر الدين كان في المدينة لا ليسرق بل ليحمي المنطقة من الاحتلال والغزو وهدفه الوحيد أن يصبح شهيدا.

وأضاف قائلا إن فخر الدين كان قائدا للجيش العثماني وآخر حاكم عثماني للمدينة ولقب بـ"أسد الصحراء" لشجاعته ودافع عن مدن إسلامية من قبائل عربية كانت تتعاون مع البريطانيين ضد العثمانيين.

وقال أردوغان إن فخر الدين باشا لم يدافع فقط عن المدينة بل حكمها أيضا بالعدل.

وتابع قائلا إن فخر الدين باشا ولد في منطقة روسجوق الموجودة حاليا في بلغاريا وقد ساهم في تحقيق العديد من الانتصارات ضد الأعداء.

واعتبر تشوية "البعض" لفخر الدين باشا ودفاع الدولة العثمانية عن المدينة أمرا متعمدا.

المزيد حول هذه القصة