محكمة إسرائيلية تمدد اعتقال عهد التميمي ووالدتها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
الجيش الإسرائيلي يفرق اعتصاما أمام قاعة محاكمة عهد التميمي

مددت محكمة إسرائيلية مساء الخميس اعتقال الفتاة الفلسطينية عهد التميمي ووالدتها ناريمان التميمي لخمسة أيام.

وهذه هي ثالث مرة تمثل فيها التميمي (17 عاما) أمام المحكمة العسكرية منذ اعتقالها في 19 ديسمبر/كانون الأول خلال مظاهرات ضد قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت مصادر صحفية من داخل قاعة محكمة عوفر لبي بي سي إن "أبرز التهم التي نوقشت ضد عهد هي إعتداء بظروف خطيرة على جنديين، واعاقة عمل الجنود، وتحريض، وتوجيه تهديدات، وإهانة جنود، ومشاركة بأعمال شغب والقاء حجارة في أحداث سابقة".

ويتوقع أن تقدم النيابة لائحة الإتهام الجلسة القادمة.

في غضون ذلك، فرّق الجيش الاسرائيلي اعتصاما دعت إليه فلسطينيات أمام مقر المحكمة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن التجمع غير قانوني، وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي غضون ذلك، أفادت تقارير فلسطينية باعتقال 17 فلسطينيا بينهم 4 أطفال في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن الاعتقالات نفذتها القوات الإسرائيلية مساء الأربعاء وفجر الخميس.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption الرئيس التركي استقبل عهد التميمي بعدما انتشر صورتها وهي تلوح بقبضتها أمام جندي إسرائيلي عام 2012

واعتقلت عهد التميمي بعد أظهر مقطع فيديو، فيما يبدو، قيامها بصفع جنديين إسرائيليين أثناء احتجاجات.

واتهمت الفتاة بـ"الاعتداء والمشاركة في أحداث شغب".

وهذه ليست المرة الأولى التي تسلط فيها الأضواء على عهد التميمي، التي أثارت قضيتها الكثير من الجدل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

فقبل عامين انتشر مقطع فيديو لها وهي تعض يد جندي إسرائيلي يمسك صبيا فلسطينيا.

كما استقبلها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعدما انتشرت صورة لها عام 2012 وهي تلوح بقبضتها أمام جندي إسرائيلي خلال احتجاج على مصادرة أراض فلسطينية.

وأثنى فلسطينيون على تصرفاتها، لكن إسرائيليين قالوا إن عائلتها تستخدمها في أغراض دعائية.

المزيد حول هذه القصة