الحرب في سوريا: روسيا تحبط هجوما بطائرة بلا طيار على قاعدة حميميم الجوية

هجوم صاروخي سابق عشية رأس السنة في قاعدة حميميم مصدر الصورة Roman Saponkov
Image caption هجوم صاروخي سابق ليلة رأس السنة في قاعدة حميميم

أحبطت القوات الروسية هجوما بطائرة بلا طيار على قاعدة حميميم الجوية بعيد أيام من تقارير أفادت بتعرض القاعدة لهجوم صاروخي أدى إلى تضرر عدة طائرات، حسب ناشطين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن القوات الروسية أحبطت السبت هجوما بطائرة من دون طيار استهدف قصف قاعدة حميميم قرب مدينة اللاذقية السورية.

وقتل جنديان روسيان عندما تعرضت قاعدة حميميم لهجوم صاروخي يوم 31 ديسمبر/كانون الأول 2017.

وتعد قاعدة حميميم الساحلية ذات أهمية كبرى للوجود الروسي في سوريا.

وقال المرصد السوري إن القاعدة الجوية الروسية استهدفتها، السبت، طائرة بلا طيار تنتمي إلى "فصيل إسلامي" ينشط في المنطقة.

وأضاف المرصد أن الهجوم لم يؤد إلى سقوط ضحايا ولم تتسرب تفاصيل بشأن الأضرار التي يمكن أن تكون لحقت بقاعدة حميميم.

وقال موقع "سايت لينتا" الروسي إن الطائرات من دون طيار التي استخدمت في هذا الهجوم كانت بدائية الصنع.

واحتوت الطائرة بلا طيار على محرك مثبت بإطار خشبي، كان يحمل "قنبلتين بدائيتين محليتي الصنع".

ولم تعلق روسيا بعد على هذه التقارير.

وكان الصحفي الروسي، رومان سابونكوف، نشر صورا على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر على ما يبدو طائرات روسية مدمرة بسبب هجوم صاروخي استهدف قاعدة حميميم ليلة رأس السنة الجديدة.

صحفي روسي ينشر صورا تظهر فيها طائرات مدمرة في قاعدة حميميم

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

روسيا "بدأت التأسيس لوجود عسكري دائم في سوريا"

وقال الصحفي الروسي لبي بي سي إن الصور استمدت من مصدر موثوق لا يرغب بالافصاح عن هويته.

واعترفت وزارة الدفاع الروسية بحدوث الهجوم، مضيفة أنه أدى إلى مقتل جنديين يوم 31 ديسمبر/كانون الأول لكنها نفت أن تكون مقاتلاتها قد تضررت.

ووُصف المهاجمون بأنهم "متشددون إسلاميون".

مصدر الصورة Roman Saponkov
Image caption طائرة روسية تبدو متضررة

المزيد حول هذه القصة