مئة قتيل في هجوم انتحاري مزدوج بوسط بغداد

نقل جثمان أحد ضحايا الهجوم المزدوج في بغداد. مصدر الصورة AFP
Image caption هذا هو أكثر الهجمات دموية في بغداد منذ أواخر العام الماضي.

قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 102 على الأقل قتلوا نتيجة تفجير مزدوج استهدف ساحة الطيران وسط العاصمة العراقية بغداد، صباح الاثنين، ونفذه انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين.

وقد أكدت مصادر طبية جرح أكثر من 27 شخصاً في هذا الهجوم.

كما انفجرت عبوة ناسفة في منطقة جميلة التجارية شرقي بغداد، مما أودى بحياة شخصين وجرح ستة آخرين من المدنيين في حصيلة أولية .

وقال مراسل للوكالة الفرنسية للأنباء إن عددا كبيرا من أفراد الأمن العراقي انتشروا في هذا الموقع.

وصدر بيان عن مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ينص على أن العبادي "سيجتمع بقيادات العمليات والأجهزة الاستخبارية في قيادة عمليات بغداد" بغية احتواء الأزمة و"سيوجه تعليماته لملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة والقصاص منها والحفاظ على أمن المواطنين".

حقائق عن العراق

رئيس الوزراء العراقي يعلن رسميا انتهاء الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية

وقد تعرضت العاصمة العراقية مرارا لتفجيرات وهجمات مسلحة منذ اجتياح تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية مناطق واسعة من البلاد في عام 2014.

غير أن وتيرة الهجمات تباطأت منذ إعلان الحكومة العراقية "دحر" تنظيم الدولة الإسلامية في أواخر العام الماضي.

وهذا أعنف هجوم تشهده بغداد منذ ذلك الحين، ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤولياتها عن الهجوم.

وتعد ساحة الطيران مركزاً تجارياً مهماً في بغداد، وكانت المنطقة عرضة لاعتداءات دامية في السابق.

ويعد هذا الهجوم الثاني خلال ثلاثة أيام، وذكرت الشرطة أن الهجوم الانتحاري الذى وقع فى نقطة تفتيش في شمال المدينة يوم السبت أسفر عن مصرع مالايقل عن خمسة أشخاص.

المزيد حول هذه القصة