تيلرسون: الولايات المتحدة "ستحافظ على وجودها العسكري" في سوريا

وير الخارجية الأمريكي مصدر الصورة Getty Images
Image caption وزير الخارجية الأمريكي

قالت الولايات المتحدة إن الجيش الأمريكي باق في سوريا ليس فقط لدحر تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية بالكامل بل من أجل منع الرئيس السوري بشار الأسد من بسط سيطرته على كامل البلاد مع حليفته إيران.

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، في كلمة ألقاها في جامعة ستانفورد حول استراتيجية بلاده لمساعدة سوريا لإنهاء الحرب الدائرة فيها منذ 7 سنوات، أن مهمة الجيش الأمريكي هي دحر تنظيم الدولة ومنع عودته مرة أخرى.

وأضاف تيلرسون أن " الانسحاب التام للأمريكيين في هذه المرحلة سيساعد الأسد على مواصلة تعذيب شعبه"، مشيراً إلى أن "قاتل شعبه لا يمكن الوثوق به للتوصل إلى استقرار طويل الأمد".

وأردف أن " بقاء الجيش الأمريكي في سوريا يمنح استقراراً كافياً يمّكن السوريين من الإطاحة بالأسد من منصبه ورفض النفوذ الإيراني".

وتابع بالقول إن "قيام سوريا مستقرة وموحدة ومستقلة يتطلب بنهاية المطاف قيادة لما بعد الأسد".

الحرب في سوريا: أمريكا ترسل "مارينز" إلى سوريا للمساعدة في استعادة الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية

الحرب في سوريا: أمريكا ترسل أسلحة إلى مقاتلين أكراد يحاربون تنظيم الدولة الإسلامية

وقال تيلرسون إننا " لن نرتكب الخطأ نفسه كما في العام 2011 عندما سمح الخروج المبكر من العراق للقاعدة أن تبقى هناك وتنتشر لتصبح تنظيم الدولة الإسلامية".

ووعد وزيرالخارجية الأمريكي بتقديم مزيد من الدعم لجولة المحادثات السلام الجديدة حول سوريا في فيينا برعاية الأمم المتحدة، موضحاً أن رحيل الأسد من منصبه لن يكون إلا من خلال عملية تدريجية وانتخابات حرة ونزيهة وتغيير للدستور.

وتنشر القوات الأمريكية نحو ألفي جندي في سوريا كما أن طائراتها تجوب شرق البلاد مستهدفة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وتدعم الولايات المتحدة قوات سوريا الديمقراطية - وهي ميليشيا يسيطر عليها مقاتلون أكراد وقوامها 30 ألف شخص موزعين على الحدود الشرقية لسوريا.

المزيد حول هذه القصة