27 قتيلا جراء تفجير سيارتين مفخختين في بنغازي الليبية

بنغازي مصدر الصورة Getty Images
Image caption بنغازي نادرا ما تشهد هجمات متعاقبة بالطريقة التي نفذت بها هجمات الثلاثاء

لقي 27 شخصا على الأقل مصرعهم في تفجير سيارتين مفخختين قرب مسجد في مدينة بنغازي، شرقي ليبيا.

وتتحدث تقارير عن إصابة 20-30 شخصا جراء التفجيرين المتزامنين.

وانفجرت السيارة الأولى أمام مسجد "بيعة الرضوان" بحي السلماني، أثناء مغادرة المصلين المسجد بعد أداء الصلاة مساء يوم الثلاثاء، وبعد دقائق انفجرت السيارة الثانية على الجانب الآخر من الشارع.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مستشفى الجلاء في بنغازي، التي استقبلت الضحايا، قولها إن القتلى بينهم عسكريون.

ومن غير المعروف الجهة التي تقف وراء الهجمات الدامية، وأشارت مراسلة بي بي سي في شمال أفريقيا رانا جواد، إلى أن الكثير من التفجيرات من هذا النوع لا يتم الكشف عن المسؤول عنها.

وتقول رانا جواد إن بنغازي عاشت صدمة من الهجمات، ونشرت قناة ليبية مقطع فيديو لموقع الانفجار الأول أظهر الحطام خارج المسجد والنيران مازالت مشتعلة وكذلك رجال بملابس مدنية يضعون جثث الضحايا في صندوق شاحنة تابعة للشرطة.

ويصور المقطع أيضا رجلا غاضبا مصابا يجلس وسط الحطام، وبجانبه ما يبدو أنهم قتلى وجرحى آخرين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بنغازي مازالت تعاني من أثار القتال بين الجيش الوطني ومليشيات إسلامية مسلحة

ورغم وقوع تفجيرات دموية في ليبيا سابقا، إلا أن التفجيرين المتعاقبين، ويفصلهما حوالي 15 دقيقة، لم تكن شائعة من قبل. ويبدو أن هدفها سقوط أكبر عدد ممكن من المدنيين.

وغرقت ليبيا في حالة الفوضى منذ انتفاضة 2011، التي أطاحت بالعقيد معمر القذافي.

وهناك صراع بين مجموعات مسلحة مختلفة للسيطرة على البلاد، وسمحت الفوضى لتنظيم الدولة بإقامة مناطق نفوذ والعمل على الأراضي الليبية.

وتشهد مدينة بنغازي صراعا مستمرا بين ما يسمى الجيش الوطني الليبي، بقيادة خليفة حفتر، ومجموعات مسلحة إسلامية.

وأعلن حفتر "التحرير الكامل" لمدينة بنغازي في يوليو/ تموز 2017، ومع هذا تشهد المدينة عنفا من حين لآخر.

المزيد حول هذه القصة