رئيس حزب الغد المصري ينافس السيسي في سباق الرئاسة

مصر: مرشح منافس للسيسي قبل ساعات من إغلاق باب الترشح مصدر الصورة Getty Images
Image caption من المقرر أن تجري انتخابات الرئاسة في شهر مارس/ آذار المقبل

أعلن رئيس حزب الغد المصري، موسى مصطفى موسى، ترشحه لرئاسة الجمهورية قبيل دقائق من إغلاق باب الترشيح.

وقال موسى خلال مؤتمر صحفي إنه ترشح بهدف "إعلاء مصلحة الوطن وحق المصريين في انتخابات حقيقية قائمة على الشفافية".

وأضاف بأن انسحاب الفريق أحمد شفيق والمحامي خالد علي والفريق سامي عنان دفع الهيئة العليا للحزب إلى ترشيحه لخوض سباق الانتخابات الرئاسية.

وقال إن حملة "مؤيدون"، التي يرأسها وتدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد توقفت، مضيفا بأن ترشحه حقيقي و"ليس مجاملة لأحد".

وكان موسى قد أسس حملة "كمل جميلك يا شعب" التي طالبت بترشح الرئيس السيسي في 2014، وأسس حملة "مؤيدون" لمساندة الرئيس في الانتخابات الرئاسية الحالية.

وتقدم موسى بأوراق ترشحه للسباق الرئاسي قبل دقائق من إغلاق باب الترشح، معلنا عن استيفاءه لجميع الأوراق المطلوبة بعد أن حصل على تزكية من 26 نائبا في البرلمان إضافة إلى 47 ألف تزكية من مواطنين.

وقال أحمد السكري، المسؤول بحملة موسى الانتخابية، إن الهيئة الوطنية للانتخابات قبلت أوراق ترشحه.

وفي غضون ذلك، أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات إغلاق باب الترشيح بعد عشرة أيام من فتحه.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد تقدم بأوراق ترشحه قبل أيام.

وذكرت الهيئة الوطنية للانتخابات أنه يجري حاليا فحص أوراق المرشحين، تمهيدا لإعلان القائمة المبدئية للمرشحين في موعدها المقرر الأربعاء.

وكانت مجموعة من الشخصيات العامة في مصر قد دعت الناخبين إلى مقاطعة انتخابات الرئاسة المقررة في شهر مارس/ آذار المقبل.

وأدانت المجموعة ما قالت إنه استخدام النظام المصري لأذرعه الإدارية والأمنية بصورة تحول دون نزاهة الانتخابات.

وانسحب المحامي خالد علي من سعيه للترشح، قائلا إن أنصاره يتعرضون للترهيب، وأن العملية الانتخابية "فاسدة".

وجاء انسحابه بعد يوم من إعلان تعليق حملة رئيس أركان الجيش السابق سامي عنان إثر احتجازه وتوجيه اتهامات له بـ"ارتكابه مخالفات وجرائم بإعلان عزمه الترشح في انتخابات الرئاسة المصرية دون استئذان القوات المسلحة."

المزيد حول هذه القصة