معارك ضارية بين القوات الحكومية والانفصاليين في عدن جنوبي اليمن

اليمن مصدر الصورة AFP
Image caption الانفصاليون ساعدوا الحكومة في حربها على المتمردين الحوثيين

اندلعت معارك ضارية بين قوات تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وانفصاليين في مدينة عدن جنوبي البلاد.

واستعمل الطرفان الدبابات القصف المدفعي في اليوم الثاني من المواجهات بينهما.

وقتل تسعة أشخاص على الأقل بعد استئناف المعارك بين القوات اليمنية الحكومية والانفصاليين في عدن، حسب مصادر عسكرية.

وأوضح المصدر أن 5 من الانفصاليين قتلوا برصاص القناصة، بينما قتل 4 جنود حكوميين في الاشتباكات.

وكانت الحكومة أعلنت قبلها استعادة الهدوء في المدينة وحضت السكان على الخروج واستئناف أشغالهم الاعتيادية، بعد مقتل 15 شخصا وإصابة العشرات في اشتباكات سابقة.

وخيمت أجواء الحرب مرة أخرى على المدينة التي أغلقت فيها أبواب المدارس والجامعات والمتاجر، بعد استئناف المعارك، وشاهد مصور وكالة الأنباء الفرنسية القوات الحكومية والانفصاليين يجوبون الشوارع.

وبدأت الاشتباكات الأولى بين الطرفين عندما منعت القوات الحكومية أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي من دخول المدينة والمشاركة في تجمع للانفصاليين.

ولجأت الحكومة اليمنية إلى عدن بعدما سيطر المتمردون الحوثيون على العاصمة صنعاء.

ويسعى الانفصاليون إلى إنشاء دولة اليمن الجنوبي التي كانت موجودة قبل الوحدة في عام 1990، وقد ساعدوا القوات الحكومية في حربها على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، ولكن خلافات نشبت بين الطرفين في الفترة الأخيرة.

ودعا التحالف بقيادة السعودية، الذي يساند الحكومة في حربها على الحوثيين المدعومين من إيران، الطرفين إلى ضبط النفس، وحضت الحكومة على الإصغاء لمطالب الانفصاليين.

وقد سيطر الانفصاليون على مقر الحكومة المؤقت في عدن ويطالبون بإسقاطها، متهمين إياها بـ"الفساد".

المزيد حول هذه القصة