الطيار الروسي الذي أسقطت طائرته في سوريا "فجّر نفسه بقنبلة يدوية"

smoking wreckage of a downed Sukhoi-25 jet in Saraqeb مصدر الصورة EPA

أشادت وسائل علام روسية بالطيار الذي قُتل في سوريا بعد أن أُسقطت طائرته، ووصفته بأنه "بطل"، إذ قالت إنه فجّر قنبلة يدوية كانت معه تجنبا للوقوع في أسر.

وذكرت أنباء أن آخر كلمات الطيار الروسي رومان فيليبوف كانت :"هذه من أجل رفاقي".

وأسقطت طائرة فيليبوف، وهي من طراز سوخوي-25، بصاروخ فوق منطقة بمحافظة إدلب خاضعة لسيطرة المعارضة. وقفز من طائرته لكنه قُتل في معركة على الأرض.

وكانت "هيئة تحرير الشام" قد أعلنت مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة.

وقالت قناة "زفيزدا" التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسية إن الطيار منٌح ميدالة "بطل روسيا"، المعروفة أيضا بالنجم الذهبي.

وذكرت أنه كان قد أخبر القيادة بأن طائرته أصيبت بصاروخ قبل أن يقفز منها.

ولم تستطع بي بي سي التأكد مما قاله في ذلك الوقت أو من أين جاءتهذه المعلومات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا في وقت سابق إن مقاتلين أسروا الطيار وقتلوه بعد ذلك.

وكانت الحكومة السورية، بدعم من الطيران الروسي، قد أطلقت حملة واسعة في ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد الجماعات المعارضة في محافظة إدلب.

مصدر الصورة EPA
Image caption أعلنت "هيئة تحرير الشام" مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة الروسية

وكثفت سوريا الضربات الجوية في المنطقة يوم الأحد، وأفادت أنباء بمقتل نحو 20 شخصا، بعد يوم من إسقاط طائرة فيليبوف.

كما تلقى تسعة أشخاص العلاج من صعوبات التنفس بعد سقوط قنبلة على بلدة سراقب يعتقد أنها كانت تحتوي على غاز الكلور.

ماذا نعرف عن الحادث؟

كانت طائرة من نوع سوخوي-25، وهي طائرة هجومية، تحلق على اتفاع منخفض فوق بلدة في إدلب.

وقالت جماعات مراقبة إن المنطقة تعرضت لغارت جوية روسية على مدار 24 ساعة.

وأظهر مقطع فيديو انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي الطائرة وهي تتعرض للهجوم، وسرعان ما اشتعلت بها النيران قبل أن تسقط على الأرض.

كما أظهر الفيديو المصور من الأرض حطام الطائرة والنجوم الحمراء على جناحيها.

وقالت وزارة الدفاع الروسية :"كان أمام الطيار الوقت الكافي لإبلاغ القيادة بقفزه بالمظلة في منطقة تخضع لسيطرة المتشددين".

وأضافت :"قُتل الطيار أثناء معركة مع الإرهابيين".

مصدر الصورة AFP
Image caption كما أظهر الفيديو المصور من الأرض حطام الطائرة والنجوم الحمراء على جناحيها

من أسقط الطائرة؟

زعمت هيئة تحرير الشام أنها اسقطت الطائرة باستخدام صاروخ أرض جو محمول على الكتف.

وأضافت أن الطائرة كانت تنفذ غارة جوية على مدينة سراقب القريبة.

وتنشط هيئة تحرير الشام في المنطقة منذ سنوات واتخذت لنفسها أسماء مختلفة.

هل هذا حادث نادر؟

إنه حادث نادر جدا. وقد يمثل المرة الأولى التي تسقط فيها المعارضة طائرة مقاتلة روسية منذ أن بدأت موسكو حملتها في سوريا في سبتمبر/أيلول 2015، على الرغم من أن المعارضة أسقطت طائرة مروحية في عام 2016.

وتأكد مقتل نحو 45 جنديا روسيا في سوريا حتى الآن فضلا عن عدد غير معلوم من المتعهدين.

وفي عام 2016 حصل ضابط روسي على ميدالية "بطل روسيا" بعد مقتله خلال معركة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

ماذا يحدث في إدلب؟

يفترض أن إدلب "منطقة خفض تصعيد" بموجب اتفاق تركي روسي إيراني. غير أن القتال تصاعدت حدته في نوفمبر/تشرين الثاني، وأطلقت الحكومة السورية حملة كبرى في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو مئة ألف مدني نزحوا نتيجة القتال في المنطقة.

وأضافت أنه يوجد 2.65 مليون نسمة في شمال غربي سوريا، نزح منهم داخليا 1.16 مليون نسمة.

مصدر الصورة AFP
Image caption صورة لطائرة من نوع سوخوي-25 أثناء مهمة في مدينة سراقب السورية

هل هذه المعركة الوحيدة في شمال غرب سوريا؟

ليست هذه المعركة الوحيدة. وكانت تركيا قد أطلقت عملية في 20 يناير/كانون الثاني تعرف باسم "غصن الزيتون" وتهدف إلى طرد المسلحين الأكراد من منطقة عفرين، إلى مدينة حلب في شمال غربي البلاد.

وقال الجيش التركي إن سبعة جنود أتراك قتلوا خلال العملية يوم السبت، من بينهم خمسة قتلوا في هجوم على دبابة نفذته ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية.

وتعد هذه أثقل حصيلة قتلى لتركيا في يوم واحد منذ بدء العملية.

كما رد الأكراد في سوريا بشراسة على تصوير فيديو أظهر جثة مقاتلة تركية قتلت في المعركة.

المزيد حول هذه القصة