طائرات إسرائيلية "تقصف" مركزا للأبحاث العسكرية قرب دمشق

أقرت تل أبيب بالقيام بضربات جوية داخل سوريا أكثر من مرة في الأعوام الماضية مصدر الصورة AFP

قصفت الطائرات الإسرائيلية الحربية موقعا عسكريا سوريا قرب العاصمة السورية دمشق، وتصدت أنظمة الدفاع الجوي السورية لها ودمرت معظم الصواريخ، بحسب ما نقلت وسائل إعلام سورية عن بيان للجيش.

وقال البيان - الذي نشرته وكالة سانا السورية الرسمية للأنباء - إن طائرات إسرائيلية أطلقت من الأراضي اللبنانية عدة صواريخ حوالي الساعة 03:42 صباح الأربعاء بحسب التوقيت المحلي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو موقع معارض يتخذ من بريطانيا مقرا له، إن الصواريخ استهدفت "مواقع للجيش السوري وحلفائه" في منطقة جمرايا، الواقعة غرب دمشق، والتي سبق تعرضها للقصف في ديسمبر/كانون الأول.

وأضاف البيان أن "قيادة القوات المسلحة تحمل إسرائيل المسؤولية بالكامل عن العواقب المترتبة على عدوانها المتكرر، ومغامراتها غير المحسوبة".

ورفضت إسرائيل التعليق على ما جاء في البيان.

وكان الموقع المعروف باسم "مركز البحوث العلمية" في جمرايا قد تعرض اكثر من مرة لغارات الطيران الاسرائيلي.

وتبعد جمرايا نحو 10 كم شمال العاصمة دمشق وتضم مركزاً للبحوث العلمية مرتبطا بوزارة الدفاع ومستودعات أسلحة لقوات النظام وحلفائه. واتهمت الولايات المتحدة المركز بإنتاج "الأسلحة الكيميائية المحرمة دوليا".

وقال الجيش السوري إنه دمر معظم الصواريخ الإسرائيلية التي أطلقت على الموقع، ولكنه لم يشر إلى تفاصيل الأضرار التي لحقت بالمكان، ولا إلى عدد الإصابات.

وقالت القوات الجوية الإسرائيلية إنها ضربت منذ بدء الحرب في سوريا قبل أكثر من سبع سنوات قوافل أسلحة للجيش السوري ولجماعة حزب الله اللبناني نحو 100 مرة.

وتقول إسرائيل إن معظم غاراتها كانت تستهدف قوافل أسلحة متوجهة إلى حزب الله كما بثت عدة وسائل إعلام أنباء عن مقتل عدد من قياديي الحزب في غارات إسرائيلية دون أن تعلق تل أبيب عليها.

المزيد حول هذه القصة