القوات العراقية تلاحق فلول تنظيم الدولة ومسلحي الرايات البيض

دبابة وجنود عراقيون مصدر الصورة AFP
Image caption قيادة عمليات الرد السريع تبدأ عملية عسكرية لتعقب بقايا تنظيم الدولة

أفاد مصدر أمني في قيادة عمليات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية العراقية لبي بي سي بأن "قوات الرد السريع والحشد الشعبي شرعت،صباح الأربعاء، في عملية عسكرية من ثلاثة محاور إلى الجنوب من مدينة كركوك في شمال العراق".

وتترافق العملية على الأرض مع إسناد جوي من طيران الجيش العراقي، لتعقب بقايا مسلحي تنظيم ما يعرف بالدولة الاسلامية، الذين فروا إلى تلك المناطق بعد هزيمتهم من قبل القوات العراقية، إضافة إلى مسلحي تنظيم ما يعرف بالرايات البيضاء وهي جماعة متشددة تشكلت حديثا.

وأضاف المصدر أن العملية أدت حتى الآن للسيطرة على سبع قرى.

وأقر مسؤولون بالجيش العراقي بوجود جماعة تسمى "الرايات البيضاء" لكنهم رفضوا التعليق بشأن العناصر التي تتألف منها أو ما يتعلق بقادتها.

قصة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق

أين ذهب مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية؟

مصدر الصورة AFP

وقالت القوات المسلحة في بيان "بهدف بسط الأمن والاستقرار والقضاء على الخلايا النائمة ومواصلة لعمليات التطهير، انطلقت منذ ساعات الصباح الأولى لهذا اليوم الأربعاء عملية تفتيش وتطهير في مناطق شرق قضاء الطوز".

وأضاف البيان "يشارك في هذه العملية قطعات الفرقة المدرعة التاسعة وفرقة الرد السريع وقوات الحشد الشعبي، بالتنسيق مع قوات البيشمركة وبإسناد من طيران الجيش وطيران التحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية".

نفط كركوك وناره الأزلية

ما سر النزاع على كركوك؟

وتجري المعارك على طول طريق مزمع لنقل النفط الخام بالشاحنات إلى إيران في إطار اتفاق مقايضة أعلنه البلدان في ديسمبر/ كانون الأول للسماح باستئناف تصدير النفط من كركوك.

وكان مسؤولون عراقيون أعلنوا في ديسمبر/ كانون الأول خططا لنقل النفط الخام من كركوك بشاحنات إلى مصفاة نفطية في كرمانشاه بإيران.

وكان من المقرر أن تبدأ عملية النقل بالشاحنات الأسبوع الماضي لكنها تأخرت "لأسباب فنية"، وفقا للمسؤولين.

المزيد حول هذه القصة