أمنستي تتهم الجيش المصري بـ "استخدام قنابل عنقودية في سيناء"

لقطة من الفيديو الذي نشره حساب المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية مصدر الصورة Twitter

اتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الجيش المصري باستخدام قنابل عنقودية، ضمن الحملة العسكرية الجارية في سيناء، وطالبت بـ"الوقف الفوري لذلك".

وقالت المنظمة في بيان إن خبراء بالمنظمة حللوا الفيديو، الذي نُشر على الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الجيش المصري على موقع تويتر، بتاريخ التاسع من فبراير/شباط الجاري.

ويُظهر الفيديو أفرادا من الجيش المصري يحمّلون مقاتلات مصرية بقنابل عنقودية، وفقا للمنظمة.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية قد أكد أن الحفاظ على حياة المدنيين في مناطق العمليات العسكرية يأتي على رأس أولويات قوات الجيش والشرطة، وشدد في أول مؤتمر صحفي يُعقد منذ بدء العمليات العسكرية الموسعة ضد مسلحين في سيناء أن القوات الجوية المشاركة في العملية لا تعمل في المناطق السكنية.

وكان الجيش المصري قد أعلن، في التاسع من فبراير/شباط الجاري، بدء العملية العسكرية "سيناء 2018"، لاستهداف الجماعات المسلحة ومخازن أسلحتها، في شمال سيناء ومناطق أخرى.

وقالت نجية بونعيم، النائبة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "القنابل العنقودية تعد من الأسلحة التي لا تفرق بين ضحاياها، وتسبب معاناة لا يمكن تصورها لسنوات بعد استخدامها، وهي محظورة دوليا".

وأضافت: "ظهور تلك القنابل في الفيديو يشير إلى أن القوات الجوية المصرية إما قد استخدمتها بالفعل، أو تنوي استخدامها، ما يُظهر استخفافا صارخا بالحياة البشرية".

كما قالت: "فرض الرقابة والسرية على ما يجري في سيناء أعطى أفراد القوات المسلحة الشعور بأنهم بإمكانهم أن يرتكبوا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وهم في مأمن تام من العقاب".

وطالبت بونعيم مصر بعدم استخدام الذخيرة العنقودية تحت أي ظرف، وتدمير مخزوناتها من تلك الأسلحة، والانضمام إلى اتفاقية تجريم الذخائر العنقودية.

المزيد حول هذه القصة