التحقيق مع كاتب سعودي يشكو من كثرة المساجد وينتقد "إزعاج الأذان"

الكاتب محمد السحيمي يسخر من كثرة عدد المساجد قائلا إن لكل مواطن مسجدا مصدر الصورة Getty Images
Image caption الكاتب محمد السحيمي يسخر من كثرة عدد المساجد قائلا إن لكل مواطن مسجدا

يواجه كاتب سعودي التحقيق معه ومنعه من الظهور على وسائل الإعلام بعد تعليقات له قال فيها إن في المملكة كثيرا جدا من المساجد.

واستهدف محمد السحيمي في انتقاده الأذان بوجه الخصوص، فقال إن تكرر الأذان عبر مكبرات الصوت - التي وصفها بـ"سلطة الميكروفون" - من مساجد مختلفة تتنافس فيما بينها قد يزعج النائمين ويقلق الأطفال.

وسخر الكاتب من كثرة عدد المساجد في البلاد قائلا إنه أصبح لكل مواطن مسجد، وهذا يسبب الإزعاج.

وجاءت تعليقات الكاتب - المعروف بوجهات نظره المتحررة - خلال مقابلة له مع محطة تلفزيون عربية.

وقد أثارت تعليقاته عاصفة من الانتقادات على الإنترنت.

لكن إشارته إلى الأطفال في تعليقاته أثارت غضب كثير من الناس. ولذلك نشروا سلسلة من الفيديوهات لأطفال ينضمون إلى الصلوات، وفيديو آخر يشاهد فيه طفل وهو في أحد الملاعب وقد توقف عند سماعه للأذان.

وكانت السلطات السعودية قد اتخذت إجراءات في الماضي للحفاظ على انخفاض أصوات مكبرات الصوت في المساجد.

ويبدو أن كثيرا من المحظورات في السعودية - كما يقول محرر الشؤون العربية في بي بي سي، سباستيان أشر - آخذ في التهاوي في الفترة الأخيرة، مع سعي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى انفتاح البلاد.

ولكن انتقاد الأذان - كما يقول - كان خطوة ذهبت بعيدا.

المزيد حول هذه القصة