القبض على لبناني وزوجته السورية للاشتباه بقتلهما عاملة فلبينية بالكويت

مقتل العاملة الفلبينية أثار غضبا عارما في الفلبين مصدر الصورة EPA
Image caption مقتل العاملة الفلبينية أثار غضبا عارما في الفلبين

ألقي القبض في العاصمة السورية على شخصين كانت خادمة فلبينية عثر على جثتها في مجمدة منزل بالكويت تعمل في منزلهما، بعد ملاحقة دولية استمرت لعدة أسابيع.

وقد عثر على جثة العاملة الفلبينية، جوانا ديمافيليس (29 عاما) داخل مجمدة بشقة سكنية كانت تعمل فيها بعد أكثر من عام على اختفائها.

وقد اعتقل المواطن اللبناني نادر عصام عساف وزوجته السورية منى بشبهة قتل الخادمة الفلبينية،بحسب مسؤولين.

ونقل عساف إلى العاصمة اللبنانية بيروت، بيد أن زوجته ظلت قيد الاعتقال في دمشق.

وأوضح مسؤول قضائي لبناني السبت أن الزوجين كانا غادرا الكويت وتوقفا لفترة وجيزة في لبنان قبل سفرهما إلى سوريا المجاورة.

وأشار إلى أن السلطات في لبنان طلبت الملف الأمني لعساف من السلطات الكويتية.

وأثارت مقتل ديمافيليس غضبا عارما في الفلبين، التي فرضت حظرا على سفر الفلبينيين للعمل في الكويت.

ورحب وزير خارجية الفلبين آلان بيتر كايتانو بهذه الأنباء، واصفا إياها بأنها "خطوة أولية مهمة في سعينا من أجل تحقيق العدالة من أجل جوانا".

وقد عثر على جثة الخادمة ديمافيليس في شقة سكنية،وبدت عليها آثار تعذيب، وقال مسؤولون فلبينيون إن الجثة ظلت داخل الشقة المهجورة لمدة عام على الأقل.

وعقب هذا الكشف عن المشتبه بهما، أعلنت السلطات الفلبينية عن إجراءات لتسهيل عودة أكثر من 1000 عامل فلبيني إلى الكويت، كان معظمهم يعمل في مجال الخدمة المنزلية.

وتشير التقديرات الحكومية في الفلبين إلى أن قرابة ربع مليون فلبيني يقيمون ويعملون في الكويت.

وفي غضون ذلك، تعهدت السلطات الكويتية ببذل ما في وسعها لتحقيق العدالة في القضية.

وقال كايتانو إنه يتوقع من السلطات الكويتية أن تطلب من لبنان تسليم عساف إليها لمحاكمته في الكويت.

المزيد حول هذه القصة