من هم المرتزقة الروس الذين يقاتلون في سوريا؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption يفغيني بريغوزين (على يسار الصورة) يقدم العشاء للرئيس الروسي.

تحدثت تقارير عن "المرتزقة" الروس الذين كانوا في خطوط القتال جنباً إلى جنب مع القوات الحكومية السورية، عندما تعرضوا لضربة الأمريكية في السابع من فبراير/شباط 2018 والتي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم قرب بلدة خشام في محافظة دير الزور شرقي البلاد. ولم يتضح سبب هجوم أولئك الروس على قاعدة عسكرية كردية يتواجد فيها مستشارون أمريكييون.

ماذا نعرف عن هؤلاء؟

قالت رويترز إن قائد المرتزقة الروس في سوريا هو العميد السابق ديمتري أوتكين، وهو من المقاتلين السابقين في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، وكان يعرف بالإسم الحركي "فاغنر".

وتفيد تقارير إعلامية روسية نقلا عن مصادر عسكرية أن "أوتكين" خدم في وقت سابق في لواء القوات الخاصة التابعة للمخابرات العسكرية الروسية، وأنه ذهب إلى سوريا مع مجموعة من المقاتلين تجندهم شركة تدعى "سلاف كوربس"، في عام 2013 حيث كانت أولى مشاركاته هناك حسبما نقلت رويترز عن شخصين مقربين منه.

تضم فاغنر حوالي 2500 رجل روسي، يصل راتب الضابط الواحد منهم إلى 5300 دولار شهرياً. تعمل فاغنر لصالح شركة أمنية خاصة، ولم يتضح إلى الآن عدد قتلاها من الضربة الأمريكية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أدرجت في يونيو/حزيران 2017 مجموعة فاغنر على قائمة الأفراد والكيانات الروسية الخاضعة للعقوبات بسبب مشاركتها في الصراع الأوكراني. وقالت إن الشركة الأمنية الخاصة التي تعمل لصالحها هذه المجموعة أرسلت جنوداً للقتال إلى جانب الانفصاليين الأوكرانيين في شرق أوكرانيا. وأضافت واشنطن قائد هذه المجموعة "أوتكين" إلى لائحة الخاضعين للعقوبات.

قرار روسيا بسحب القوات من سوريا في ميزان صحف عربية

جنرال أمريكي: روسيا تستخدم سوريا كحقل للتدريب بالذخيرة الحية

الطيار الروسي الذي أسقطت طائرته في سوريا "فجّر نفسه بقنبلة يدوية"

وزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران يصفون القصف الأمريكي على سوريا بالعدوان

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقارير تحدثت عن مشاركة عناصر من شركات أمنية روسية خاصة في دعم الجيش الروسي للسيطرة على شبه جزيرة القرم في مارس/آذار 2014.

ووفقا لتحليل أجراه قسم المتابعة الإعلامية في بي بي سي، تستخدم "فاغنر" قاعدة تدريبية في مولكينو، في منطقة كراسنودار في جنوب روسيا، وهي ليست بعيدة عن شرق أوكرانيا. وتقول التقارير إن فاغنر شاركت في عملية سيطرة روسيا عسكرياً على شبه جزيرة القرم الأوكرانية في مارس/آذار 2014، وفي إثارة التمرد الذي اندلع في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الأوكرانيتين لصالح روسيا في الشهر الذي تلاه.

لماذا تحتاج دولة كروسيا إلى مرتزقة؟

لا تعترف روسيا رسمياً بوجود أي مرتزقة لها في سوريا وبالتالي يمكنها نفي وقوع أي إصابات أو قتلى لها في القتال الجاري هناك. فبعد أن تكبدت الولايات المتحدة خسائر فادحة في حرب فيتنام، وحرب أفغانستان التي كلفت روسيا الكثير، بالإضافة إلى الغضب الشعبي العام، قام البلدان بخصخصة الحرب في السنوات الأخيرة.

Image caption تقول تقارير إن عشرات من المتعاقدين مع الشركات الأمنية الروسية قتلوا في سوريا

وقال ضابط سابق في فاغنر لم يكشف عن اسمه، إنه عندما ساعدت روسيا قوات الحكومة السورية في استعادة السيطرة على مدينة تدمر من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية، كانت المهام الأولى موكلةً لرجال "فاغنر" الذين كانوا أول من دخلها، ثم تلتها القوات البرية الروسية ثم العرب والكاميرات.

من هو ممول فاغنر؟

ويعتقد أن "فاغنر" تتلقى الدعم المادي من رجل أعمال غني مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين يدعى "يفغيني بريغوزين" وهو مدرج على لائحة العقوبات الأمريكية بسبب صلته بالانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في ديسمبر/ كانون الأول 2016، إن بريغوزين لديه "معاملات تجارية واسعة" مع وزارة الدفاع الروسية وكان مرتبطاً ببناء قاعدة عسكرية جديدة بالقرب من أوكرانيا.

ماذا حدث للروس في دير الزور؟

نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مصادر استخباراتية لم تذكرها أن "بريغوزين" كان على اتصال وثيق بالكرملين في الفترة التي سبقت الهجوم على قاعدة قوات سوريا الديمقراطية العسكرية في السابع من فبراير/شباط 2018 في دير الزور التي تقع فيها حقول النفط.

ووفقا للتقرير، أظهرت الاتصالات التي تم رصدها أن بريغوزين شارك أيضاً في التخطيط العملي مع المسؤولين السوريين، قبل بدء الهجوم. ونفى الكرملين أن تكون هناك أي قوى عسكرية روسية منظمة للقيام بتلك العملية واعترفت بسقوط عشرات القتلى والجرحى الروس دون إعطاء المزيد من المعلومات حول ذلك.

مصدر الصورة Reuters
Image caption فلاديمير بوتين من أكبر الداعمين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد

وقال موقع صحيفة "كومسمولسكايا برافدا" الإخباري المقرب من الجيش الروسي أن "عناصر شركة أمنية خاصة حاولت السيطرة على محطة تخزين غاز كبيرة وتوقعت العناصر انسحاب القوات الكردية التي تسيطر على المحطة عند مشاهدتهم اقتراب الرتل الكبير من المحطة. ولكن الضباط الأمريكيين في الموقع اتصلوا بنظرائهم الروس للاستفسار عما إذا كان هناك جنود روس في المنطقة أو ضمن الرتل. وجاء رد الضباط الروس أنهم لا يقومون بأي عمليات عسكرية في المنطقة.

ونقل الموقع الإخباري الروسي عن أحد عناصر الرتل قوله "لم يتوقف الأمريكيون عن القصف، لقد أبادونا عمليا، في البداية بدأوا بالقصف المدفعي وبعدها جاءت الطائرات العمودية، عدد القتلى ليس 200 أو 600 بل أٌبيدت الوحدة الهجومية الخامسة برمتها، لقد ذابوا مع معداتهم".

مصدر الصورة AFP
Image caption أليكسي نافالني ينتقد ما يصفه بسيطرة شركات بريغوزين على عقود وزارة الدفاع الروسية.

وقال زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني إن شركات بريغوزين باتت تسيطر على كل عقود وزارة الدفاع الروسية. وأشارت الشركة على موقعها على شبكة الانترنت أنها أضافت مؤخراً مجالات التعدين وانتاج الغاز والنفط إلى قائمة مجالات أنشطتها، وافتتحت مكتبا لها في العاصمة السورية دمشق.

ويعرف بريغوزين أيضاً باسم "طباخ بوتين"، الذي يورد مستلزمات الأطعمة للحفلات في الكرملين. ثم توسعت أعماله من سلسلة مطاعم فاخرة إلى خدمة القوات المسلحة الروسية.

ويذكر أن مشاركة بريغوزين في ذلك الهجوم كانت من خلال شركة " إيفرو بوليس" الموجودة على قائمة العقوبات الأمريكية، والتي حسب الخزانة الأمريكية تعود ملكيتها او التحكم بها إلى بريغوزين. وأن هذه الشركة تعاقدت مع الحكومة السورية لحماية حقول النفط السورية مقابل حصة 25 في المئة من إنتاج النفط والغاز من تلك الحقول.

المزيد حول هذه القصة