الصليب الأحمر: سكان دوما لا يرون ضوء النهار لأسبوعين أو ثلاثة

مصدر الصورة AMER ALMOHIBANY

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن عددا كبيرا من عائلات بلدة دوما السورية في الغوطة الشرقية لدمشق لا يرى ضوء النهار لمدد تصل إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، لأن هؤلاء يلجأون إلى أقبية منازلهم للفرار من قصف القوات الحكومية.

وقالت إنجي صدقي المتحدثة باسم الصليب الأحمر إن "الموقف الطبي في دوما ومنطقة الغوطة الشرقية صعب للغاية، حيث تعرضت المستشفيات للقصف ولا يتمكن الأطباء التعامل مع الضغوط".

وأضافت أنه من غير المقبول أن تحنث جميع الأطراف في النزاع بتعهداتها بضمان مرور آمن وأجبرت قوافل الإغاثة على العودة.

وتأتي تصريحات مسؤولة الصليب الأحمر في الوقت الذي يستمر فيه قصف القوات الحكومية للغوطة الشرقية، التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، كما يستمر القتال الشرس عى الأرض.

ويتركز القتال الأكثر ضراوة حول العديد من البلدات التي يقوى فيها نفوذ جماعة "فيلق الرحمن".

وتوجد تقارير عن أن زعماء بلدة حمورية يبحثون اتفاق إجلاء للبلدة. ولكن جماعة "فيلق الرحمن" تنفي ذلك وتعهدت باستمرار القتال.

وأحرزت القوات السورية تقدما في حملتها لاستعادة الغوطة الشرقية من يد المعارضة المسلحة، بحسب نشطاء بالمعارضة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، قال السبت إن الجيش الحكومي شطر دوما وهي أكبر بلدة في المنطقة، وعزل بلدة أخرى.

وأفاد التلفزيون الرسمي السوري بأن الجيش كثف عملياته في الجزء الأوسط من الغوطة الشرقية بعد ثلاثة أسابيع من بدء هجوم قوات الحكومة.

مصدر الصورة AFP

وستؤدي هذه الخطوة إلى تقسيم الغوطة الشرقية عمليا إلى ثلاث مناطق.

وكانت القوات الحكومية بدأت حملة عسكرية كبيرة الشهر الماضي لاستعادة الغوطة الشرقية، وهي آخر معاقل المعارضة المسلحة قرب العاصمة دمشق.

ويعتقد أن الجيش السوري يسيطر حتى الآن على نصف الغوطة الشرقية في العمليات العسكرية التي أدت إلى مقتل 900 من المدنيين.

ما الذي يحدث على الأرض؟

ويقول محرر شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي، سيباستيان آشر، إن استراتيجية القوات الحكومية الواضحة من هذه الحملة كان تقسيم الغوطة الشرقية إلى مناطق منعزلة لقطع الإمدادات عن المعارضة المسلحة. وهاهي قد اقتربت من تحقيق كل أهدافها.

وتفيد تقارير بأن القوات الحكومية سيطرت على بلدة مسرابة، وهي تتقدم للسيطرة على المناطق الزراعية المحيطة بها.

وتقع مسرابة على طريق رئيسي يربط بين دوما شمالا وبلدة كبيرة أخرى في الغرب هي حسرتة.

وهذا ما يجعل الغوطة الشرقية مقسمة عمليا إلى ثلاثة أجزاء: دوما وما يحيط بها شمالا، وحرستا في الغرب ثم بقية المناطق جنوبا.

وتمثل السيطرة على الغوطة الشرقية للرئيس السوري، بشار الأسد، انتصارا كبيرا، في الوقت الذي تستفيد فيه قواته من تقدمها العسكري منذ تدخل روسيا في الحرب عام 2015.

ويعتقد أن 400 ألف شخص لا يزالون يعيشون في الغوطة الشرقية، بعد سبعة أعوام من النزاع المسلح في سوريا، وحصارها من قبل القوات الحكومية من 2013.

المزيد حول هذه القصة