الجيش التركي يعلن "تطويق عفرين" السورية

قوات من المعارضة السورية تدعم القوات التركية في عفرين مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات من المعارضة السورية تدعم القوات التركية في عفرين

أعلن الجيش التركي أنه "طوّق" مدينة عفرين، في شمال سوريا، التي تعد مركزا للعملية التي تشنها تركيا ضد المسلحين الأكراد، معتبرا ذلك تقدما ملموسا.

وذكر الجيش في بيان أن القوات التركية، وحلفاءها من المعارضة السورية المسلحة، استولت على "مناطق ذات أهمية حيوية"، في محيط عفرين.

وفي المقابل، نقلت وكالة رويترز عن وحدات حماية الشعب الكردي، إن القوات التركية تقصف كل الطرق المؤدية إلى عفرين، "لكن الادعاء بتطويق المنطقة مجرد دعاية".

وأفادت تقارير بأن مئات المدنيين فروا من المدينة يوم الاثنين، إلى مناطق مجاورة تسيطر عليها القوات الحكومية السورية.

وكانت العملية العسكرية، التي تشنها تركيا لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من عفرين، وتسميها "غصن الزيتون"، قد بدأت في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتقول الحكومة التركية إن هذه الميليشيا تنتمي لحزب العمال الكردستاني الذي تحظره البلاد، والذي يقاتل من أجل استقلال الأكراد في جنوب شرق تركيا منذ ثلاثة عقود، وتعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

وتنكر وحدات حماية الشعب الكردي أي صلة بحزب العمال الكردستاني، وهو ما تؤكده الولايات المتحدة، التي تمد الفصائل الكردية والمقاتلين العرب الموالين لها بالسلاح والغطاء الجوي، في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت تركيا إن 3393 "إرهابيا" جرى "تحييدهم"، وهو لفظ يعني أنهم قد استسلموا أو اعتُقلوا أو قُتلوا، منذ بدء العملية العسكرية في عفرين.

وقالت منظمة الهلال الأحمر الكردي إن أكثر من 230 مدنيا، من بينهم 35 طفلا، قتلوا، وأصيب نحو 688 مدنيا آخرين أيضا خلال العملية.

وينقي القادة الأتراك استهداف المدنيين، أو البنية التحيتية المدنية.

وكان متحدث باسم الحكومة التركية قد أعلن الاثنين أن القوات التركية سيطرت على أكثر من نصف مساحة المنطقة، متعهدا بتطهير بلدة عفرين من المسلحين.

وخلال الأسبوع الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن قواته تحاصر عفرين، وتتقدم باتجاه قلب المدينة، لكن متحدثا باسم قوات حماية الشعب الكردي نفى ذلك في وقت لاحق، قائلا إن المنطقة التي تدعي أنقرة السيطرة عليها لا تزال ساحات للقتال.

المزيد حول هذه القصة