ترامب يبحث مع ولي العهد السعودي أزمة اليمن والاتفاق النووي الإيراني

الرئيس الأمريكي وولي العهد السعودي مصدر الصورة Getty Images
Image caption زيارة ولي العهد السعودي للولايات المتحدة تستغرق 3 أسابيع

بحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الاتفاق النووي الإيراني والأزمة اليمنية.

وقال ترامب لصحفيين إن الولايات المتحدة والسعودية "صديقان جيدان جدا"، ورفع صورا تظهر رسوم بيانية خاصة باتفاقات السلاح بين البلدين.

وجاء ذلك في مستهل زيارة تستغرق 3 أسابيع يقوم بها الأمير السعودي للولايات المتحدة.

وقال ترامب إن واشنطن تستعد الآن لتسليم الرياض بعضا من الأسلحة المدرجة فى صفقة السلاح بين البلدين. ورحب بصفقات يتوقع أن يبرمها ولى العهد السعودى مع عدد من الشركات الأميريكية.

وأشار ترامب إلى أن إيران لم تعامل المنطقة والعالم بشكل جيد، موضحا أنه سيقرر موقف بلاده تجاه الاتفاق النووي معها فى مايو/أيار المقبل.

واستبق اللقاء تصويتا مقررا في مجلس الشيوخ الأمريكي على مشروع قرار يطالب بإنهاء الدعم الذي تقدمه واشنطن لحملة السعودية في اليمن.

ويدعم الجيش الأمريكي في الوقت الراهن تحالفا تقوده السعودية ضد الحوثيين وأنصارهم في اليمن.

و لطالما أعرب بعض المشرعين الأمريكيين عن قلقهم إزاء الصراع في اليمن، الذي شهد مستويات عالية من الضحايا المدنيين، وتسبب في أزمة إنسانية.

وقد أعربت وكالات إنسانية عن قلقها جراء تزايد أعداد الضحايا المدنيين الناجمة عن القصف المستمر من قبل قوات التحالف.

وقتل أكثر من تسعة آلاف شخص وأصيب عشرات الآلاف في الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات.

ويقدم البنتاغون منذ عام 2015 "دعمًا غير قتالي" للمملكة العربية السعودية، بما في ذلك تبادل المعلومات الاستخبارية وإعادة التزود بالوقود جوا لطائراتها الحربية.

وطلب وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، الأسبوع الماضي من الكونغرس ألا يتدخل في دور أمريكا في اليمن، محذراً من أن فرض أية قيود قد "يزيد من الإصابات في صفوف المدنيين ويهدد التعاون مع شركائنا في مكافحة الإرهاب، ويقلل من نفوذنا لدى السعودية، كل ذلك من شأنه أن يفاقم الوضع الإنساني هناك".

مصدر الصورة EPA
Image caption يمنيون يشيعون جثامين عشرات الأشخاص قتلوا فيما يقال إنها غارات للتحالف بقيادة السعودية في أنحاء اليمن.

المزيد حول هذه القصة