المحكمة العسكرية الإسرائيلية تقضي بحبس عهد التميمي 8 شهور

عهد التميمي مصدر الصورة Reuters

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الشابة الفلسطينية، عهد التميمي، قد قبلت اتفاقا مع النيابة العسكرية الاسرائيلية تمضي بموجبه 8 أشهر في السجن مقابل الإقرار بذنبها.

وأوقفت عهد، وهي الآن في السابعة عشرة من العمر، في كانون الأول/ديسمبر الماضي بعد انتشار فيديو لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهي تصفع ثم تظهر فيه وهي تضرب جنديين إسرائيليين في قرية النبي صالح في الضفة الغربية.

وقالت محامية التميمي إن الحكم يشمل الفترة التي قضتها في السجن وغرامة بقيمة 1430 دولارا، موضحة أنها أقرت بالذنب في أربع من التهم الاثنتي عشرة الموجهة إليها بموجب الاتفاق، ومنها التهجم على الجنديين والتحريض واعتراض سبيلهما.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان صادر عنه بعد الحكم إنه "سيواصل العمل على الحفاظ على الأمن والنظام وتطبيق القانون على كل من يلحق الأذى بجنوده ويحرض على العنف ضدهم".

كما توصلت نور ابنة عم عهد البالغة من العمر 20 عاما الى اتفاق مع النيابة أطلق سراحها بموجبه، اذ حكم عليها بالسجن 16 يوما، وبغرامة من 2000 شيكل بسبب التهجم على جندي. وافرج عن نور منذ البداية بكفالة.

أما عهد وأمها ناريمان فظلتا معتقلتين خلال محاكمتهما.

الصفعة التي جعلت عهد التميمي تمثل للمرة الرابعة أمام المحكمة الإسرائيلية

نبذة عن عهد التميمي الفتاة الفلسطينية التي تحاكم لصفعها جندي إسرائيلي

وقد بدأت محاكمة عهد التميمي في 13 شباط/فبراير الماضي خلف ابواب مغلقة أمام محكمة اسرائيل العسكرية في الضفة الغربية، وتقدمت محامية عهد بطلب لجعل المحكمة مفتوحة، لكن طلبها رفض.

وأمرت المحكمة بعدم السماح لأحد بحضور الجلسات لان عهد قاصر، وهذا هو الاجراء المتبع في حالات كهذه.

المزيد حول هذه القصة