جماعة "فيلق الرحمن" توافق على الانسحاب من الغوطة الشرقية

مصدر الصورة AFP
Image caption يتواصل خروج المسلحين من الغوطة الشرقية

أفادت وسائل الإعلام الرسمية في سوريا التوصل إلى اتفاق مع جماعة مسلحة في الغوطة الشرقية على الانسحاب من جيب كانت تسيطر عليه في المنطقة المتاخمة للعاصمة دمشق.

وبحسب تقارير، وافقت جماعة "فيلق الرحمن" على إجلاء سبعة آلاف من مقاتليها وعائلاتهم من مناطق جوبر، وعربين، وعين ترما.

وسيتوجه هؤلاء إلى إدلب بعد تسليم أسلحتهم الثقيلة. ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ الاتفاق صباح السبت.

وبالأمس، أعلنت جماعة "فيلق الرحمن" التوصل برعاية الأمم المتحدة إلى اتفاق لوقف لإطلاق النار بجنوب الغوطة الشرقية.

وقالت الجماعة إن وقف إطلاق النار من شأنه السماح بإجراء محادثات مع الجيش الروسي، بشأن توفير ضمانات لسلامة المدنيين.

ويعتبر اتفاق انسحاب مسلحي جماعة "فيلق الرحمن" الثاني بعد اتفاق مماثل في جيب حرستا الأصغر الذي يقضي بخروج 1500 مسلح من حركة "أحرار الشام" مع 6 آلاف مدني من عائلاتهم.

وبعد الاتفاق مع "فيلق الرحمن" ستكون جماعة "جيش الإسلام"، التي تسيطر على بلدة دوما بشمال الغوطة الشرقية، الوحيدة التي لم تبرم صفقة للخروج من المنطقة حتى الآن.

ومنذ بدأت القوات الروسية والسورية قصف الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المسلحين الشهر الماضي، قتل أكثر من 1600 شخص، بحسب جماعة مراقبة تتابع تطورات الحرب في سوريا.

وبحسب مراسل بي بي سي في سوريا، عساف عبود، ينص الاتفاق مع جماعة "فيلق الرحمن" على ما يلي:

  • وقف كافة الأعمال القتالية في مناطق جوبر وزملكا وعربين وعين ترما.
  • البدء في إخراج المصابين والمرضى عبر الهلال الأحمر السوري.
  • إدخال قوافل المساعدة الإنسانية لهذه المناطق.
  • ضمان الخروج الآمن للعناصر المسلحة بمرافقة روسية.
  • السماح للمجموعات التي ستغادر بنقل سلاحها الفردي.
  • الاتفاق على انتشار نقاط للشرطة العسكرية الروسية.
  • الاتفاق على تبادل أسرى بين الحكومة السورية و"فيلق الرحمن".

المزيد حول هذه القصة