الشرطة المصرية تقتل 6 أشخاص "ينتمون لجماعة مسؤولة عن تفجير الاسكندرية"

مصدر الصورة Reuters

قتلت الشرطة المصرية 6 أشخاص ينتمون إلى جماعة متشددة اتهمتها السلطات بتنفيذ التفجير الذي استهدف مدير أمن مدينة الاسكندرية شمالي مصر قبل يومين من انتخابات الرئاسة.

وقالت وزارة الداخلية إن القتلى ينتمون إلى حركة "حسم" التي تعتبرها "الجناح المسلح لجماعة الاخوان المسلمين".

وكان التفجير قد وقع بوضع عبوة ناسفة أسفل سيارة متوفقة في طريق موكب مدير أمن الاسكندرية الذي نجا من التفجير.

وقتل اثنان من أفراد الشرطة وأصيب خمسة آخرون.

وجاء في بيان وزارة الداخلية أن "الشرطة تمكنت من رصد تجمع لهذه العناصر في إحدى الشقق السكنية بمحافظة البحيرة جنوبي مدينة الاسكندرية الساحلية وتبادلت معهم أطلاق النار ما أسفر عن قتل ستة عناصر منهم".

وقالت الداخلية المصرية في بيانها إن معلومات قطاع الأمن الوطنى كشفت "مسؤولية هذه العناصر المُشار إليها بقيادة متهم آخر، هارب لإحدى الدول العربية عن حادث استهداف اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية".

وأضاف البيان أن "المعلومات كشفت عن اضطلاع المتهم الهارب بشراء السيارة المستخدمة فى الحادث".

وحظرت محكمة مصرية حركة حسم التي أعلنت مسؤوليتها عن العديد من الهجمات على أفراد الشرطة والجيش والقضاء في مصر منذ منتصف عام 2016.

وتنفي جماعة الاخوان المسلمين، التي صنفتها الحكومة في مصر تنظيما إرهابيا، صلتها بأي أعمال عنف تقع في البلاد.

ونشرت الداخلية المصرية صورا للعناصر الذين قتلوا في تبادل إطلاق النار ومجموعة من الأسلحة قالت إنها للقتلى، كما نشرت صورا للمتهم المتهم الهارب.

المزيد حول هذه القصة