هل يتجه مسلحو الغوطة إلى عفرين؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption فصائل من الجيش الحر يقومون بنهب متاجر مدينة عفرين بعد أن سيطروا عليها بدعم من الجيش التركي في 18 مارس/آذار 2018.

بدأت عمليات إجلاء الآلاف من مقاتلي فيلق الرحمن وعوائلهم ومدنيين في الخامس والعشرين من مارس/آذار 2018 من جنوب الغوطة الشرقية للتوجه إلى شمال غربي سوريا في محافظة إدلب. يأتي هذا بموجب اتفاق بين فيلق الرحمن والحكومة السورية بضمانة روسية يقضي بعدم تعرض المنسحبين من الغوطة للتفتيش من قبل القوات الحكومية.

ما هو الاتفاق؟

يتضمن الاتفاق الذي توصل إليه فيلق الرحمن مع ضابط روسي، خروج فيلق الرحمن وأحرار الشام مع عوائلهم بأسلحة خفيفة على أن تضمن روسيا عدم تعرضهم للتفتيش أو مصادرة أمتعتهم وأجهزتهم ووثائقهم وأموالهم من قبل قوات الحكومة السورية بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتشمل المناطق التي بدأت فيها عمليات الإجلاء عربين وزملكا وعين ترما و جوبر. وستقوم روسيا بنشر نقاط عسكرية داخل مدن وبلدات الغوطة الشرقية وحي جوبر الدمشقي بعد الانتهاء من عمليات الإجلاء.

وحسب المرصد السوري، فإن فيلق الرحمن وأحرار الشام ومن خرج معهم ينوون التوجه إلى مدينة عفرين الكردية المتاخمة لإدلب، والتي سيطر عليها الجيش الحر مع قوات الجيش التركي في الثامن عشر من مارس/آذار 2018، بعد معارك عنيفة جرت بينهم وبين وحدات حماية الشعب الكردية.

اتفاقات الغوطة الشرقية: إجلاء مقاتلي فيلق الرحمن، ومفاوضات مع جيش الإسلام

تحذيرات دولية بشأن معاناة الأطفال النازحين من الغوطة الشرقية وعفرين

تواصل فرار آلاف السوريين مع تصاعد القتال في الغوطة وعفرين

مصدر الصورة Getty Images
Image caption مدنيون سوريون، لم يغادروا بلدة حرستا في الغوطة الشرقية كجزء من صفقة إخلائها من مقاتلي فيلق الرحمن وأحرار الشام، شوهدوا في الشوارع بعد خروجهم من الملاجئ تحت الأرض ، في 26 مارس/آذار 2018

من بقي خارج الاتفاق؟

تتضارب الآراء بشان الاتفاق مع جيش الإسلام، فقد قالت وكالة "نوفوستي" الروسية في السادس والعشرين من مارس/آذار 2018، إن المفاوضات مع فصيل "جيش الإسلام" المعارض مستمرة لخروج مقاتليه من مدينة دوما على غرار خروج فيلق الرحمن وأحرار الشام من الغوطة. وتقول صحيفة الوطن المقربة من دمشق إن روسيا توصلت إلى اتفاق يقضي بحل جيش الإسلام وتسليم الأسلحة الثقيلة وعودة مؤسسات الدولة إلى العمل في المدينة من جديد، إلا أن حمزة بيرقدار، المتحدث باسم هيئة أركان جيش الإسلام قال " إن المفاوضات الجارية مع روسيا هي من أجل البقاء في دوما وليس من أجل الخروج منها". مضيفاً بأنهم لن يخرجوا من دوما كما فعلها غيرهم من الفصائل المعارضة. واتهم بيرقدار دمشق بالسعي إلى التغيير الديموغرافي للمنطقة عن طريق طرد أهالي المنطقة و إحلال الموالين لهم بدلا عنهم.

أما محمد علوش، وهو مسؤول سياسي في جيش الإسلام، يقول أن المفاوضات مع الروس تسعى إلى إدخال جميع مؤسسات النظام السوري إلى المدينة لتمارس عملها، والإفراج عن جميع المعتقلين والمختطفين ونقل الجرحى إلى المشافي وخروج من لا يرغب في البقاء في دوما إلى القلمون الشرقي مع السماح بإبقاء جيش الإسلام في دوما وبالمقابل السماح بإنشاء نقاط عسكرية روسية في المدينة.

مصدر الصورة AFP
Image caption نازحات من عفرين يتجمعن داخل منزل مهجور في قرية الزيارة بالقرب من نبل، وهي منطقة مشتركة بين الأكراد والنظام السوري في ريف حلب الشمالي في 19 مارس/آذار 2018

مصير نازحي عفرين

تقول هيفي مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي لمدينة عفرين بأن أوضاع مئات الآلاف من النازحين من أهالي عفرين سيئة للغاية، فهم محاصرون في مناطق الشهباء الواقعة تحت سيطرة القوات الكردية مثل دير جمال، تل رفعت، كفر نايا، احرص، حربل، أم الحوش، وحشية، بالإضافة إلى قريتي عقيبه وزيارة المتاخمتين لمدينة نبل مع غياب تام للمنظمات الإغاثية. وتضيف أن هناك حاجة إلى أبسط المستلزمات إلى أعقدها من بطانيات وماء وطعام وأدوية.

وبحسب المصادر الداخلية التابعة للحكومة السورية والأكراد، فإن طريق حلب-عفرين مغلق منذ شهور، وهو الممر والخيار الوحيد أمام أهالي عفرين النازحين للذهاب إلى حلب.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption صورة تظهر الدمار في بلدة حرستا في الغوطة الشرقية، على مشارف دمشق ، في 26 مارس/آذار2018

ويعتقد مراسلنا في دمشق إن الحكومة السورية لا تسمح للأكراد العالقين في مناطق الشهباء بالذهاب إلى مدينة حلب خوفاً من إفراغ مناطقهم وقراهم الذين ينحدرون منها منذ آلاف السنين واحتلالها من قبل تركيا والموالين لهم من فصائل المعارضة الذين اتوا من مناطق مختلفة خارج عفرين.

ويصف محمد حسن وهو أحد الناشطين والمتطوعين لمساعدة النازحين في قريتي زيارة وعقيبه وضع النازحين بـ "المأساوي" في ظل غياب المنظمات الإغاثية ومنظمات حقوق الإنسان، حيث يقول:" كل يوم يموت أحدهم دون ان نعرف سبب الموت، معظمهم من كبار السن و الأطفال الرضع، لايوجد أطباء لمعاينة و تشخيص الحالات، هنا مجموعة من شباب وشابات الهلال الأحمر الكردي يقومون بما يستطيعون، لكنهم ليسوا أطباء، الناس يعيشون في سيارات وأماكن مهجورة و حتى اسطبلات الحيوانات.

من داخل عفرين "أرض الله ضاقت علينا"

الحرب في سوريا: عمليات نهب في عفرين على أيدي مسلحين مدعومين من تركيا

مصدر الصورة AFrin media centre
Image caption أطفال مدرسة عفرين السورية والأعلام التركية ترفرف 26 مارس/آذار 2018

وقد احتجت السلطات السورية على الاحتلال التركي لعفرين في رسالتين وجهتهما وزارة الخارجية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي قائلة "إن هذا يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وإن مقتل وجرح الالاف من المواطنين في مدينة عفرين ومحيطها هو فعل إجرامي وانتهاك لوحدة الأراضي السورية وقواعد حسن الجوار وحقوق الإنسان بل أنه يهدد باحتلال مزيد من الأراضي السورية في محافظات حلب والرقة والحسكة".

أما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فيرى أنه حرر عفرين من ما يسميهم بـ " الإرهابيين" في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من التحالف الأمريكي والتي تعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا. وصرح أردوغان في عدة مناسبات بأنه لا يهدف إلى احتلال عفرين بل إلى "إعادتها إلى أصحابها الحقيقيين".

لمحة عن منطقة عفرين السورية التي تتعرض لغارات تركية

أردوغان يتعهد بالسيطرة على تل رفعت في سوريا قريبا

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الأضرار في مدينة عفرين السورية الكردية بعد يوم من دخول القوات التركية والموالين لها من الجيش الحر في 19 مارس/آذار 2018

المزيد حول هذه القصة