تركيا تحذر فرنسا من ارتكاب "نفس خطأ الولايات المتحدة" في سوريا

أردوغان مصدر الصورة Getty Images
Image caption شن أردوغان هجوما لاذعا على ماكرون بسبب عرضه إقامة حوار بين تركيا ووحدات حماية الشعب الكردية

حذرت تركيا فرنسا من تكرار ما وصفته بـ"الخطأ ذاته" الذي ارتكبته الولايات المتحدة بإرسال قوات إلى مدينة منبج السورية، التي تهدد أنقرة بمهاجمتها لطرد المليشيات الكردية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستوسع هجومها ضد وحدات حماية الشعب الكردية إلى البلدة الواقعة في شمال سوريا.

وذكرت صحيفة "يني شفق" التركية الموالية للحكومة إن فرنسا نشرت 50 جنديا في منبج لدعم وحدات حماية الشعب الكردية، في حين قالت وكالة أنباء الأناضول التي تديرها الدولة إن 100 من القوات الخاصة الفرنسية قد نُشروا في خمس قواعد بالمناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب في سوريا.

وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم أردوغان، إن المسؤولين يدرسون تلك التقارير، مشيرا إلى أن تركيا ستخبر باريس بمعارضتها "إذا ثبت أن هذا صحيح".

وحذر كالين باريس قائلا: "لا ترتكبوا نفس الخطأ الذي ارتكبته أمريكا".

لكن كالين قال للصحفيين في أنقرة إن مسؤولين فرنسيين أبلغوا نظراءهم الأتراك أن إرسال جنود إلى منبج "ليس مطروحا".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption هناك قاعدة عسكرية لقوات الجيش الأمريكي في مدينة منبج لملاحقة عناصر تنظيم الدولة من هناك

وهناك جنود أمريكيون في منبج، التي استعادتها قوات سوريا الديمقراطية، التي تهيمن عليها وحدات الشعب الكردية، من تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد عام 2016.

وهناك قوات خاصة فرنسية في سوريا، لكن باريس لا تفصح عن معلومات بشأن موقعها أو عددها.

وبعد أن التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوفد من قوات سوريا الديمقراطية الشهر الماضي، كانت هناك توترات متزايدة بين باريس وأنقرة بعدما شن أردوغان هجوما لاذعا على ماكرون بسبب عرضه إقامة حوار بين تركيا ووحدات حماية الشعب الكردية.

وحذر كالين باريس من أن أي محاولة لإقناع أنقرة بأن قوات سوريا الديمقراطية مختلفة عن وحدات حماية الشعب ستكون مجهودًا "غير مجد".

وشنت تركيا عملية جوية وبرية لدعم المعارضين السوريين ضد وحدات حماية الشعب في مدينة عفرين في 20 يناير/كانون الثاني، واستولت على المدينة في 18 مارس/آذار.

وتنظر أنقرة إلى وحدات حماية الشعب على أنها منظمة "إرهابية" تابعة لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يشن تمرداً في تركيا على مدى أكثر من ثلاثة عقود.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة - شأنها في ذلك شأن تركيا وحلفائها الغربيين - تضع "حزب العمال الكردستاني" ضمن قائمة المنظمات الإرهابية، تعمل واشنطن بشكل وثيق مع وحدات حماية الشعب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن ما يقرب من 350 جندياً من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية - والذي يتشكل في الأساس من الأمريكيين والفرنسيين، يتمركزون في منبج.

وقال المرصد إن التحالف أرسل تعزيزات خلال الأيام الأخيرة، خاصة من فرنسا والولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة