القمة العربية.. انتقادات لتدخلات إيران ورفض لقرار ترامب بشأن القدس

رؤساء دول عربية في قمة الجامعة ال29 مصدر الصورة Reuters

اختتمت القمة العربية التي استضافتها مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية أعمالها بالتأكيد على رفض أي تدخل من جانب إيران في الشأن العربي وعلى الالتزام بالعمل من أجل إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

وبحسب ما أطلق عليه "إعلان الظهران"، فإن قادة الدول العربية المشاركون في القمة أكدوا على "بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مؤكدين على رفضهم "القاطع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وبالنسبة للصراع السوري، فقد أكد البيان على ضرورة تكاتف كل الجهود للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، مؤكدا على إدانة استخدام السلاح الكيميائي ضد الشعب السوري.

وطالب بتحقيق دولي مستقل "يتضمن تطبيق القانون الدولي على كل من يثبت استخدامه السلاح الكيميائي".

وكان الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز قد استهل القمة بانتقادات لما وصفه بـ"تدخلات سافرة" من جانب إيران في الشؤون الإقليمية.

واتهم الملك سلمان إيران بالقيام بـ"أعمال إرهابية" في المنطقة.

كما حذر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط من أن "التدخل الإيراني" في اليمن والمنطقة "يضرب بعرض الحائط الأعراف الدولية".

وأعلن ‏الملك السعودي تسمية قمة الظهران بـ"قمة القدس"، متعهدا بالتبرع بـ150 مليون دولار لدعم الأوقاف الإسلامية في القدس.

وجدد استنكاره لقرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأمريكية بإسرائيل إلى مدينة القدس.

غياب أمير قطر

وغاب أمير قطر تميم بن حمد عن القمة التي شارك فيها معظم الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية على مستوى الزعماء والرؤساء أو رؤساء الحكومات.

ومثل قطر مبعوثها الدائم في الجامعة العربية سيف بن مقدم البوعينين.

وكان أمير قطر قد شارك في القمة العربية التي عقدت في الأردن العام الماضي.

ويرى محللون أن عدم مشاركة أمير قطر يشير إلى غياب حل قريب في الأفق للخلاف الخليجي الذي بدء في يونيو/ حزيران من العام الماضي.

وقد قطعت كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر في يونيو/ حزيران الماضي، وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متهمة إياها بتمويل "الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة بشكل قاطع.

وقد شددت الدول الأربع المقاطعة لقطر قبيل انعقاد القمة، على أن مطالبها بإغلاق قناة الجزيرة وقطع قطر علاقاتها مع إيران أمور أساسية لحل الأزمة.

دول عربية تقطع العلاقات مع قطر لـ"دعمها الإرهاب" وقطر تأسف للقرار

أزمة الخليج: محطات رئيسية

الأزمة الخليجية: هل يمكن أن "تنجو" الجزيرة؟

المزيد حول هذه القصة